مركز الشقب للفروسية منتجع خمس نجوم للأحصنة في قطر

يوفر مركز الشقب للفروسية في الدوحة، اسطبلات فاخرة تعيش فيها بعض أجود أنواع الخيول العربية في العالم، وتتمتع بأسلوب حياة أشبه بالعيش داخل فندق من فئة خمس نجوم.

وتتمتع الخيول داخل مركز الشقب بجلسات تجميل يومياً، وجلسات تدليك، وبرامج لياقة مصممة لكل واحدة منها بشكل فردي. بينما تستريح في الليل، وخلال أيام الصيف الحارة وسط الصحراء، في اسطبلات مكيفة، للحفاظ على صحّتها وسلامتها.

 

وبُني المركز الجديد في الموقع ذاته للإسطبلات التاريخية، وهو عبارة عن منشأة فروسية حديثة، تعكس هوس المدينة الخليجية بالخيول.

وقد أسس مركز الشقب في العام 1992، بهدف إنشاء مركز فروسية على مستوى عالمي والحفاظ على التقاليد القطرية التاريخية لتربية الخيول العربية. ويشتهر المركز عالمياً بإنتاج الخيول القوية، والتي غالباً ما تُشارك في سباقات القفز، والترويض، وعروض الخيل العربية والعالمية.

………………………………………….

 

 

يضم المنتجع أيضاً مركزاً لتعليم الفروسية، يهدف إلى تعليم الأطفال مهارات ركوب الخيل، ورعاية الجيل القادم من خبراء الخيول العربية.

يتميز المركز بميدانين ضخمين جداً، أحدهما مغلق والآخر في الهواء الطلق، تُنظم بداخله السباقات الدولية.

لا تزال الاسطبلات القديمة تُستخدم خلال طقس الشتاء المعتدل، عندما تكون درجات الحرارة مناسبة.

 

يشرح الهاشمي أن كل حصان لديه نظام تدريب فردي، يمكن أن يشمل ممارسة السير على جهاز الجري لمدة تصل إلى 45 دقيقة يومياً.

زايد الهاشمي يسلط الضوء على مصابيح الحرارة المستخدمة لتجفيف الخيول بعد السباحة.

بُني هذا المسبح لمساعدة الخيول على بناء وتقوية عضلاتها. ويقول زايد الهاشمي، مدير إدارة مركز الشقب للفروسية: "بعض الخيول تحب هذا المسبح كثيراً."