نمذجة معلومات المباني التراثية والمواقع التاريخية

Historic Building Information Modeling – HBIM

أ.م.د. عماد هاني العلاف

جامعة الموصل – كلية الهندسة

عمليا وكخطوة أساسية، ولتحقيق أهداف خطط الحفاظ على الموارد العمرانية والثقافية والنسيج الحضري التاريخي وبصورة كفوءة ومناسبة، فمن الضروري تحديد وتعيين هذه المصادر ثم تسجيلها وتصنيفها وتوثيقها. لذلك، ينبغي تقديم وثائق احترافية تخصصية تمكّن من وضع الخطط التي تسهل عملية تطوير المناهج الملائمة لأغراض الحماية والصيانة. وتعد قابلية الوصول لجميع المعلومات المتعلقة بالمشروع وبسهولة الحجر الأساس لعملية الحفاظ وحماية الممتلكات التراثية والتاريخية، لذلك فان توفر نظام جمع المعلومات التراثية وحصر وإدراج مثل هذه المعلومات الضخمة جدا ضمن قاعدة معلومات موحدة هو أمر حاسم وضروري لنجاح أي مشروع، كما أن توفير فرصة توظيف نظام إدارة المعلومات في عملية صيانة وترميم التراث العمراني تقدم إمكانية السيطرة على أنشطة الحفاظ وتدخلات العمل المتعلقة بها حاضرا ومستقبلا.

وعلى مستوى التخطيط الحضري وتخطيط المدن، فان تدابير السيطرة على البيئة الحضرية التراثية للمدن التاريخية القديمة تتضمن فعاليات معقدة ذات جوانب متداخلة. إن الطرائق التقليدية لأعمال إدارة مثل هذه المعلومات أصبحت غير كفوءة أو مناسبة، وأصبح من الضروري تقديم أدوات مبتكرة وحديثة تستطيع تحصيل والتقاط وخزن وتحليل وتقديم معلومات مكانية ووصفية، وتعمل على المساهمة في عملية تخطيط المدينة.

ومع أن الاستخدام المنتظم والفعلي للمجسمات ثلاثية الأبعاد لأعمال توثيق الممتلكات التراثية والآثارية قد بدأ خلال الماضي القريب، فإنها لا تزال تعتبر تطبيقات قاصرة تتضمن مجموعة من المشاكل والعقبات ولأسباب عدة، منها أن المفهوم السائد لاستخدام مثل هذه التطبيقات عالي الكلفة، والصعوبات الملازمة في تقديم مجسمات دقيقة ومثالية، وسوء الفهم الحالي من قبل الجهات المستفيدة بأن هذه البرمجيات لا تعد أكثر من تطبيقات اختيارية مترفة تستخدم لأغراض التفسير والاستكشاف فقط أو للأغراض الجمالية، بالإضافة إلى صعوبات تكامل المعلومات بصيغها المختلفة مع المجسمات.

ومن هنا، فان الواقع الحالي يقتضي الإجابة عن مجموعة من الأسئلة، منها: كيف يمكن لخبير معين اختيار المعلومات الملائمة من مجموعة وثائق تعود لمنشأ تاريخي أو تراثي قيد أعمال الصيانة؟ وما هي نوعية هذه المعلومات المطلوبة لعملية الصيانة والحفاظ؟ كيف يمكن الاتفاق بين مختلف المشاركين في غياب قاعدة معلومات مفهومة ومتفق عليها من قبل الجميع؟ وكيف يمكن إقناع بعض المساهمين بعدم أهلية أو كفاءة بعض المسوحات أو المعلومات ووجوب تغييرها أو تعديلها؟

تجارب في إدارة معلومات المباني التراثية والمواقع التاريخية HBIM

مؤخرا، تم توظيف نطاق واسع من التقنيات المختلفة لأجل إنشاء المجسمات والعروض ثلاثية الأبعاد، ويقدم كل منها مجموعة من الإمكانات ويتضمن أوجه قصور ويتفاوت في كلف الأداة نفسها وعمليات المسح التي تجريها. كذلك فان الكثير من أوجه القصور المتعلقة بنوع العناصر والمطلوب تحويلها إلى النظم الرقمية لا زالت غير قابلة للتجاوز ولا توفر حلولا ناجعة بشكل كاف. وقد قامت مجموعة من التجارب العالمية بتقديم أعمالا توثيقية لمنشآت ومواقع تاريخية وتراثية وبصيغ مجسمات ثلاثية الأبعاد باستخدام أساليب تكاملية لتقنيات متعددة للحصول على أعلى الدرجات المتوفرة من الدقة والملائمة لأعمال الحفاظ. وغالبا ما استخدم فيها إحدى الطرائق التالية اعتمادا على الحالة الدراسية:

  1. استخدام الماسح الليزري لتكوين مجسمات دقيقة ثلاثية الأبعاد للمباني المنفردة ثم إضافة خامات مواد الإنهاء بالتكامل مع تقنية المسح التصويري، وينتج منها مجسمات كفوءة ثلاثية الأبعاد تستخدم عادة لأغراض التحليل والاستكشاف، مع توظيف برمجيات نمذجة معلومات المباني مثل (Revit, ArchiCAD,..) ومن ثم عرضها على منصات الانترنت لغرض الأنشطة التفاعلية والتشاركية.

استخدام الماسح الليزري والمسح التصويري لتكوين مجسمات ثلاثية الأبعاد للمباني المنفردة

نتائج مسوحات متعددة لمبنى Villa Reali di Monza في ايطاليا باستخدام الماسح الليزري كجزء من سياسة الحفاظ وإدارة معلومات المبنى

 

 

2.    استخدام برمجيات أنظمة المعلومات الجغرافية وبالأبعاد الثلاثية لإدارة معلومات البناء وتكوين المجسمات لتمثيل مدينة بأكملها أو نسيج حضري لأغراض إدارة المعلومات لأنشطة أعمال الحفاظ والصيانة.

ARCH-NEWS.NET20151250123.jpg

استخدام نظم المعلومات الجغرافية في التحكم بعمليات الحفاظ على التراث العمراني

 

3.    توظيف تقنية الواقع الافتراضي في تكوين بيئة افتراضية لمدينة ما أو لنسيج حضري أو لمتحف أو لموقع أو مبنى تاريخي منفرد، واستخدام هذه البيئة لأغراض التحليل والاستكشاف والمراقبة، وغالبا ما تستخدم للأغراض السياحية أو في وسائل الإعلام والألعاب.

 

 

ARCH-NEWS.NET201512501234.jpg

 

الواقع الافتراضي لبيئة مدينة تراثية ضمن العاب رقمية

 

المصدر: كتاب - تكنولوجيا نمذجة وإدارة المعلومات للمواقع التاريخية ومباني التراث العمراني

ا.م.د. عماد هاني العلاف

 

 

 

 

 

 

 

1.    استخدام برمجيات أنظمة المعلومات الجغرافية وبالأبعاد الثلاثية لإدارة معلومات البناء وتكوين المجسمات لتمثيل مدينة بأكملها أو نسيج حضري لأغراض إدارة المعلومات لأنشطة أعمال الحفاظ والصيانة.

الأكثر قراءة

مبادرات معمارية

التصويت

ما رأيك بالتصميم الجديد للموقع؟

عن البوابة

نحن بوابتك إلى عالم العمارة والتصميم من حول العالم..

البريد الالكتروني:

support@arch-news.net

الروابط الاجتماعية