الرئيس الأمريكي يريد أن يصبح معمارياً

3

العمارة مهنة يسهل التعدي عليها؛ كما ويتم يومياً إنتهاكها من قبل المالكين والمستثمرين وحتى المهندسين المدنين.

إذ لا يراه الكثيرون لا كالطب أو الهندسة بفروعها الأخرى حكراً على المختصين؛ ولا كالرسم والنحت وغيرها من الفنون التطبيقية حكراً على الفنانين المبدعين.

 

وهي بجدليتها وموقعها تثير وتجذب الكثير من الناس حتى المشاهير وكبار الشخصيات.

فمن المعروف بين الأمريكين أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعشق العمارة. فالرئيس الذي يتمنى كثيرون الحصول على منصبه تمنى هو نفسه في طفولته أن يكبر ليصبح معمارياً.

ومع أنه إتجه إلى الحقل السياسي إلا أن العمارة لا زالت تجذبه؛ فقد حرص على حضور حفل توزيع الجوائز المعمارية المرموقة بريتزكير عام 2011 Pritzker Architecture Prize وأبدى تعليقاته على أعمال الفائزين.

5446540b3cb6c2dc7f5cd81cd01f8424.jpg

كما أن زوجته ميشيل أوباما أيضاً قامت بإستضافة حفل التشريفات الخاص بجوائز التصمميم كوبر هويت Cooper Hewitt Design Awards في الجناح الشرقي من البيت الأبيض.

وعشق العمارة هذا بين مشاهير العالم والأشخاص المؤثرين فيه لم يعد اليوم بالامر الغريب؛ فالممثل الأمريكي براد بيت عرف أيضاً بحبه للعمارة وإنخراطه حتى في العمل المعماري؛ إذ تضمن نشاطه “المعماري” تمويلاً لمشاريع ضخمة كجزء من إعادة إعمار نيوأولينز التي ضربه الإعصار في الولايات المتحدة الأمريكية، كذلك تعاوناً مع معماريين عالميين مثل فرانك غيري وشيغرو بان، كما أنه قام أيضاً عام 2009 بإطلاق فندقٍ مستدام من 800 غرفة في دبي.

brad_frank.jpg

إقرأ ايضًا