فرانك غيري يدافع عن تصميم MAD “المنتقَد” لمتحف جورج لوكاس في تشيكاغو

7

كتب المعمار فرانك غيري Frank Gehry رسالة مفتوحة يدافع فيها عن تصميم متحف جورج لوكاس George Lucas Museum المصمم على يد الشركة المعمارية الصينية MAD على إثر المشادة القانونية التي تهدد بتأخير المشروع.

إذ علّق قاضٍ فدرالي العمل على متحف لوكاس للفنون السردية من بعد ما أطلقت مجموعة لحماية المنتزه المحلي دعوات ضد المدينة تدعي فيها أنها ليس بإمكانها إعطاء موقع ضفة البحيرة لمنظمة خاصة.

كانت “ماد” قد كشفت عن تصاميمها للمتحف مؤخراً والذي يفترض أن يضم مجموعة الفن الخاصة بمخرج الأفلام جورج لوكاس إلى جانب أعمال أخرى في المبنى المنحني من الحجر الأبيض الذي يمتد نحو اللاندسكيب من عند قاعدته. وقد تم تشكيل المبنى كمخروط مقلوب قُطع رأسه العلوي. كما سيتم تغطية المبنى بقرصٍ “عائم” مما يخلق منطقة مشاهدة محمية.

Lucas-Museum-of-Narrative-Art-in-Chicago-by-MAD_arch-news.net_468_0.jpg

وقد استدعى التصميم منذ إطلاقه الكثير من الانتقادات المحلية في تشيكاغو إذ قيل أنه يبدو مثل “قصرٍ لجابا Jabba the Hut” (إحدى الشخصيات الخيالية الفلمية للمخرج).

أما غيري فصرح مدافعاً “من المزعج جداً قراءة سيل الانتقادات في تشيكاغو والموجهة ضد مقترح المعماريين ماد لمتحف لوكاس. تشيكاغو مدينة عظيمة للعمارة ودعمت تاريخياً الابتكار والعمل المتطلع للأمام. هناك دافع طبيعي لازدراء مشروعٍ ما في مراحلها الأولية من التصميم خصوصاً ما يكون له شكلٌ أو تعبيرٌ جديد. هذا ليس بمفهومٍ جديد.”

وضرب المعماري الكندي المثل بمتحف بيلباو الذي صممه ونفذه والذي لقي حصته من الانتقادات حينها لكنه اليوم يقدر ويضرب به المثل على القوة التجديدية للعمارة. كذلك هو حال العديد من المباني في تاريخ العمارة كما كانت حال برج إيفيل وغيره بحسب ما أكدّه غيري.

Lucas-Museum-of-Narrative-Art-in-Chicago-by-MAD_arch-news.net_468_1.jpg

“في بيلباو طالبت مقالة في صحيفة بقتل المعماري الذي صممه والذي كان هو أنا! جميع هذه المشاريع أصبحت مقدراتٍ عظيمة لمدنها وأعتقد أن هذا نفسه ما ينطبق على متحف لوكاس في تشيكاغو.”

ويؤكد غيري أن تصميم ماد لم “يأت من العدم” بل تحضر مما يوجد “في الأجواء” المعمارية أصلاً منذ سنين مثل توظيف الأسطح كفراغات عامة والأشكال المتدفقة كما هي عمارة حديد.

وناشد سكان تيشكاغو بأن يعطوا المبنى الوقت الكافي ويتأملوه قبل أن يرفضوه؛ لا أن يرفضوه “لمجرد أنه يبدو مثل شيءٍ لم يروه من قبل.”

إقرأ ايضًا