كلية جديدة في غرينتش… جمال التصميم وعمليته

0

تم أخيراً افتتاح كلية Brass Holes الجديدة في غرينتش ببريطانيا من تصميم Roger Duffy من شركة Skidmore Owings & Merrill ببناءٍ يرتفع في حيّ 5th Avenue لستة عشر طابقٍ على مساحة 350,000 متر مربع يكسوه الزجاج وألواح النحاس المقاوم للتغيير الحراري. ويقوم المبنى الجديد مكان مبنى الجامعة القديم الذي تم هدمه، ويُعتبر البناء الجديد من أكبر المباني التي تتولاها الشركة المعمارية منذ تأسيسها منذ 19عام.

وينقسم المشروع إلى جزئين، بمعنى أن للمبنى نفسه وظيفتين، إذ تضم قاعدته التي ترتفع لسبعة طوابقٍ المرافق التعليمية كالاستوديوهات والقاعات الدرسية والمكتبة ومدرجاً يتسع لـ 800 مقعد.

ثم نجد القسم الثاني يعلو القاعدة بتسعة طوابقٍ وأصغر منها حجماً وتحيطة على سقف القاعدة حديقةً منسقةٌ وجميلة ليضم داخله غرف المنامة التي تتسع لـ 608 طالب غير متخرج.

وقد تم تصميم الطوابق السكنية بأعلى المقاييس التخطيطية بإشراف شركة SLCE المعمارية، إلا أن Duffy ارتأى أن يتعدى الحدود والمقاييس بتصميمه للقاعدة التي تضم القسم الأكاديمي. وهنا يُعلق المعماري قائلاً: وسّعنا المساحات التفاعلية ونقاط الالتقاء في المبنى لنجعل حركة الناس داخل المبنى مرئية. وهي محاولةٌ لحشد الطاقات في الكلية الجديدة لخلق تفاعلٍ أكبر بين الطلاب والبناء الذي يحتويهم.

ولإظهار هذه الطاقة كان أن تم تصميم السلالم ونقاط الحركة داخل المبنى بملاصقة الزجاج الشفاف على واجهات المبنى لتبقى مرئيةً أمام سكان قرية غرينتش. ولكن في الوقت الذي تمتعت به بعض الأجزاء من الواجهة بشفافيةٍ عاليةٍ، تبقى بعض الأقسام مغلقة لتنال قسطٌاً من الحشمة المناسبة لأجواء التعليم.

أما لمواد الإكساء فقد اختار المعماري دمج الزنك والنحاس في كسوة الواجهة لأن لهذين المعدنين لوناً جميلاً دون أن يُطلى حتى ويحافظان على خواصهما مهما طالت السنين حسب تعبير Duffy: إنه بناءٌ جميلٌ وسيبقى مميزاً بين مجاوريه.

وقبل الموافقة على هذا العرض، كانت شركة SOM قد قدمت تصميماً للكلية الجديدة شفافاً بالكامل. ويتميز رغم مراعاته لكل المخططات التعليمية والمرافق الدراسية بأنه واضحٌ جداً أمام الجوار بكسوته الزجاجية الشفافة.

ولكن لاقت الفكرة معارضة من المجتمع المحلي، إذ تحفل قرية غرينتش بتاريخٍ اجتماعيٍّ محافظ، لذا رفضت فكرة مشروعٍ شفافٍ ومزججٍ بالكامل بارتفاع 350 قدم.

وقد عانت الجامعة من صعوباتٍ لترسو على تصميمٍ نهائي، ولكن في النهاية كان للميزانية الرأي النهائي. ويشرح Jim Murtha المدير التنفيذي للكلية الواقع قائلاً: إنه تصميمٌ ضخمٌ جداٌ ومكلفٍ للغاية، علينا أن نرضى بما هو أبسط قليلاً.

وقد استطاع العرض الأخير دوناً عن تخفيف وطأة سابقه ومقابلته طموح الكلية أن يتوائم والميزانية الموضوعة للمشروع، وبهذا تم استدعاء Douglass Durst لكونه أحد الأوصياء على المؤسسة التعليمية ورجلٌ يعرف كيف يمكن للأبنية أن تُنجز.

فكان أن اقترح فكرة زيادة البناء بغرف المنامة مما خفّض من تكاليف المشروع بما أن الطلاب سيدفعون أجرة الغرف بالإضافة لأقساط تعليمهم.

كما أن فكرة توفير مسكنٍ للطلاب كان قد سهّل أمور السفر اليومية على الطلاب مادياً وعملياً مما زاد من بريق سمعة الجامعة كأفضلٍ مقصدٍ للطلاب. وبهذا حقق المشروع نجاحاً وظيفياً كما جمالياً موفراً لمجتمع القرية أسمى متطلباته طموحاته.

إقرأ ايضًا