متحف Whatcom يستقبل ضيفاً جديداً

2

استقبلت العاصمة الأمريكية واشنطن مؤخراً فرداً جديداً في مركز مدينة Bellingham للثقافة والفنون بالقرب من سياتل، وهو مشروع “لاقط الضوء” أو Lightcatcher في متحف Whatcom، إنه المسحة المعاصرة والبارعة بقلم معماريي Olson Kundig Architects على شخص المتحف العريق منذ عام 1892.

ويتميز هذا البناء الفريد من نوعه بسقفٍ أخضر فوق الردهة، ونظام تجميعٍ متكامل لمياه الأمطار، وإلى جانب الرصيف السابق فإن هذا البناء يكشف عن حائطٍ زجاجيٍّ مستعارٍ مزدوج بالإضافة إلى نظام تهويةٍ طبيعية في أماكن تجمع العامة، إنه إحدى المباني الحائزة على ثقة LEED كونه صديقاً للبيئة، ولكنه في نفس الوقت لا يخلُ من الملامح الجمالية التي جعلت منه ملاذاً ملهماً للجميع ابتداءً من الأطفال الصغار الفضوليين إلى أكثر النقاد شراسةً، بعيداً عن مبنى المتحف الذي يقتصر على فئةٍ معينة.

ووفقاً لرأي بعض النقاد يأخذنا هذا المشروع بالذاكرة إلى مركز Pompidou في باريس، حيث يعرض بناء Lightcatcher وعلى مساحة 42,000 قدم تربيعي أنظمته الفريدة على الخارج، كما وتكمن ملامحه الجمالية اللافتة في قدرته على تحاشي تناقض الألوان في الهيكل المضاء والخامد والمصقول بعناية.

حيث ينبثق جدار Lightcatcher الشفاف بارتفاع 36 قدم ويمتد حتى 180 قدم، ليقوم مقام جسرٍ بين الداخل والخارج مما يخلق باحةً فسيحة للعامة، وفوق كل هذا يقوم بتشكيل تركيبة ضوئية ساحرة وصديقة للبيئة في آنٍ واحد ، الأمر الذي يقوم بدوره بتزويد المساحات الداخلية بنسبةٍ وافرة من الضوء الطبيعي والتهوية.

وبالنسبة لمواد البناء، استعان فريق العمل في Olson Kundig Architects بمواد متوفرة محلياً، استطاعت أن تجعل من Lightcatcher مثالاً ممتازاً عن التصاميم المؤسساتية التي تتميز بقدرتها على الحد بشكلٍ فعال من التأثير على البيئة، إلى جانب زيادة الظروف والمواقع الطبيعية داخل الموقع.

أما الزوار فيمكنهم التمتع في الداخل المريح في ظل الضوء الطبيعي خلال تجوالهم في أرجاء البهو، حيث تؤمن الألواح المنحنية الممتدة من الأرضية وحتى السقف نوعيةً مختلفة من الإضاءة الحيوية خلال اليوم، وعندما يأتي الغروب تظهر الجدران على شكل لوحةٍ فنية جميلة تزين المكان.

وفي الختام نشير إلى إمكانية استمتاع زوار Whatcom بمجموعةٍ من المعارض بدءاً من الفنون وحتى التاريخ ووصولاً إلى الطبيعة بعد اجتياز البهو الفسيح، والذي يعتبر جدار Lightcatcher فيه البقعة الأكثر إشراقاً للتمتع بوقتٍ لطيف مع العائلة أو الأصدقاء في وقت الظهيرة أو حتى في المساء.

إقرأ ايضًا