ظاهرة الحفاظ على الطيور البرية والأراضي الرطبة تجتاح العالم

0

قام موظفو إحدى الشركات التابعة لمنظمة (WWT) الشهيرة بالحفاظ على الطيور البرية والأراضي الرطبة في بلدة Slimbridge في إنكلترا، بجلب مجموعة من الخبراء لإجراء مسوحاتٍ بيئية على الأراضي الرطبة بهدف الحفاظ عليها واستعادتها فضلاً عن تحسين معالجة المياه وتأمين خططٍ رئيسة لتنفيذ محمياتٍ طبيعية في الصين والهند وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط، وذلك بفضل خطط الحكومة لتشجيع الصادرات.

وبدعمٍ من مستشار التجارة الدولية أندرو فريزر، قامت شركة UKTI للتجارة والاستثمار باستعراض تقاريرٍ أعدها خبراء منظمة (WWT) عن كوريا والصين والهند، فقد طرحت المنظمة مؤخراً خدمة (OMIS) عبر شبكةٍ من موظفيها المنتشرين في كافة أنحاء العالم، وتوفر هذه الخدمة تحليلاً عميقاً لواقع السوق لمن يرغب.

كما وقامت المنظمة بالاستعانة ببرنامج (TAP) لحضور معرض الطاقة المتجددة في استوكهولم بالإضافة إلى شركة HiDef المحدودة لمسح الأراضي، التي جمع بينهما مشروعٌ مشترك من قبل، وقد انتهزت هذه الفرصة لعرض خبراتها في مجال الطيور، ولا سيما تحاليل الفيديو الخاصة بتوزيع الطيور البحرية، وكذلك في قطاع مزارع الرياح البحرية.

وتشمل مشاريع (WWT) تصميم نظم معالجة الأراضي الرطبة الطبيعية لعلاج مياه الصرف الصحي المنزلية والصناعية والزراعية، وبالتالي تحقيق أقصى قدر من العلاج والتنوع البيولوجي والوقاية من الفيضانات وتحسين سبل المعيشة للسكان المحليين، وقد تجلى ذلك في المشروع الأخير الذي تم بالاشتراك مع الصندوق العالمي للطبيعة وفرع (WWT) في مدينة البندقية، حيث تم تصميم الأراضي الرطبة لمعالجة مياه الصرف الصحي في المدينة كلها، كما تم توفير التدريب لموظفي الحكومة المحلية للسماح للإدارة الفعالة لهذه الأنظمة في المستقبل، وبالإضافة إلى ذلك، تعمل (WWT) حالياً في جزر تركس وكايكوس وتقدم المشورة بشأن الموارد الطبيعية والسياحة وإدارة المناطق المحمية.

وعنه تخبرنا Emma Alesworth، المديرة المساعدة في (WWT) بقولها “بحصولنا على ما يكفي من التمويل كنا قادرين على القيام برحلة تطوير الأعمال في الصين التي ساعدت على إقامة روابط أقوى مع عدد من الشركات متعددة الجنسيات التي تقوم تطوير مشاريع الأراضي الرطبة، ونأمل أن نواصل توسيع نطاق جهودنا لتطوير الأعمال في الأسواق الدولية الأخرى، وسوف يعود ذلك بالفائدة على منظمتنا، لا سيما ونحن لم نعد قادرين على الاعتماد على المشاريع الفائزة فقط في المملكة المتحدة بالنظر إلى المناخ الاقتصادي الحالي.”

يُذكر أن (WWT) هي أيضاً جزءٌ من الفريق الذي اختير لتطوير إدارة محمية طبيعية في الصين؛ موطن غزلان ديفيد بيري، فقد انقرض هذا النوع من الغزلان ، والمعروفة باسم “ميلو” من الصين في مطلع القرن العشرين، ولكن أعيد في عام 1985 من المملكة المتحدة في Woburn Abbey.

وليس ببعيدٍ عنا، تعمل (WWT) في أبو ظبي على تقديم المشورة بشأن دمج السياحة البيئية مع الأراضي الرطبة الساحلية التي تغزو أبو ظبي والحياة البرية المرتبطة بها، وأخيراً نأمل في تقديم دعم مماثل في مشاريع أخرى في هذه المنطقة.

إقرأ ايضًا