ماذا فعل Kenzo Tange بموهبة ابنه المعماري Paul Tange

5

بحلول السنة القادمة، سوف يتم الانتهاء من تنفيذ الإضافة المقترحة لمبنى Overseas Union Bank Centre ليتضمن ثمانيةً وثلاثين طابقاً في سنغافورة، حيث ما يزال العمل قائماً على قدمٍ وساق في الموقع المختار، الذي مايزال يشغله برج OUB الأساسي بتوقيع المصمم الياباني Kenzo Tange في عام 1988، ليمثل بذلك أطول مبنى خارج الولايات المتحدة بارتفاعٍ يبلغ حوالي 280 م.

أما الآن فيتم العمل على توسيع المبنى القديم، حيث سيقوم ابن Kenzo نفسه Paul Tange بتولي مهمة تصميم OUB Tower 2، وبعد الانتهاء من البرج الجديد الذي يبلغ ارتفاعه 205 م، سيتم إطلاق اسم One Raffles Place على البرجين معاً.

وقد تم تصميم البرج الجديد على شكل برجٍ أصغر مميز مكملاً للبرج الأصلي بملامحه البلورية، حيث تظهر جلياً العلاقة بين الأب والابن الماثلان جنباً إلى جنب، لتضفي شفافية البرج الجديد الابن إحساساً بالشباب والحداثة على الموقع ككل.

وبمساحة 350,000 قدم مربع، تمثل دائرة الأعمال المركزية CBD، ويمتد كل طابقٍ من Tower 2 على مساحة 11,000 قدم مربع، حيث يتحرر كلٌ من هذه الطوابق من خلال التصميم المفتوح للمشروع، الأمر الذي يعد تطويراً للبرج الأصلي منذ قام Kenzo الأب بتصميمه من قبل، إلى جانب مراعاة البرج الجديد المعايير البيئية القاسية مما أهله للحصول على شهادة Green Mark.

فعند مشاهدتنا لإحدى صور البرج الجديد المزجج على طول ارتفاعه، نلاحظ تناقصه بشكلٍ تدريجي، الأمر الذي يضفي على المبنى الشكل الموشوري المميز إلى جانب الأعمدة القطرية المستقيمة.

وأثناء حديثه مع الصحافة بالتزامن مع الكشف عن المبنى في عام 2008، صرح المصمم الابن Paul Tange “إنه إحدى المشاريع الخاصة، فقد قام والدي Kenzo Tange منذ أكثر من عقدين بتصميم برج OUB الأصلي، وقد كان هذا المبنى من أولى ناطحات السحاب التي قام بتصميمها، وهاهو ما يزال يُعتبر من وجهة نظرٍ العديد من المعماريين، واحداً من أهم 100 ناطحة سحاب موجودة في العالم.

ويكمل Tange الابن قائلاً “لقد كنت وفياً للبرج القديم من ناحية النسب المستخدمة، فقد ارتبطت الألواح القطرية للمبنى الجديد مباشرةً مع الفسحات الموجودة بين نوافذ مركز OUB بينما ترتفع القمة المثلثة للبرج الجديد على ارتفاعٍ أخفض من مستوى البرج الأصلي،.”

فمن خلال نظرةٍ سريعةٍ على هذا الخبر، نكتشف كيف يمكن للعمارة أن يتم توارثها بالجينات، لتفصح في النهاية عن مواهب كانت كامنةً في أذهان وقلوب صاحبيها.

إقرأ ايضًا