وحش سكن طلابي في لوس أنجلوس يرعب حياً سكنياً بأكمله

0

عقدت هيئة تخطيط منطقة لوس أنجلوس الغربية اجتماعاً هائجاً مؤخراً بين الجيران والمعماريين والكثيرين ممن حاولوا بذل جهدٍ أخيرٍ من أجل إيقاف مشروع تطوير سكن طلابي كبير على الشارع المقابل لمنطقة Strathmore Apartments الشهيرة من تصميم المعماري Richard Neutra في Westwood، تمخض عنه قرارٌ بتنفيذ المشروع.

حيث سيتم وضع الخطة المعروفة باسم Grandmarc Westwood على زاوية طريق Strathmore Drive وجادّة Levering بالقرب من حرم جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس.

وبتطويره من قبل شركة PPC Landventures من مقرها في دالاس، وتصميمه من قبل Togawa Smith Martin من لوس أنجلوس، سيتضمن المشروع المستقيم الخطوط 31 وحدة سكنية مؤلفة من عدة غرف نوم على ستة طوابق، منظمة في خطةٍ مثلثة الشكل.

وعلى الرغم من رفضه ست مرات من قِبَل مجلس مراجعة التصميم في (Westwood (DRB لأسبابٍ تتعلق بحجم الكتلة الكبير وشخصيته اللتان لا تتناسبان مع خطة جمعية Westwood، حصل هذا المشروع أخيراً على التصديق عليه من قِبَل هيئة التخطيط في مدينة لوس أنجلوس بتاريخ 12 آب.

وقد دعم التصويت الذي جرى مؤخراً قرار الهيئة، رافضاً استئنافاً قدمه المعارضون الذين يسمون أنفسهم “أصدقاء Strathmore Apartments لـِRichard Neutra “. ليزيح أخيراً شبح المعماري الفييني الشهير ذي الجنسية الأمريكية عن المنطقة ويسمح لمشاريع أخرى بالظهور فيها.

يقول Steven Sann رئيس مجلس جمعية Westwood، والمعارض الصريح للمشروع: هذا قراٌر محبطٌ حقاً. فبالنسبة إلى المعماريين، تعد هذه سابقةٌ خطيرةٌ جداً، لأنها تلغي أساساً سلطة مجلس مراجعة التصميم.

إلا أن مثل مجالس المراجعة هذه لا تمتلك أصلاً الرأي الأخير في قرارات التطوير، بغض النظر عن أن نصائحها تلقى الدعم غالباً.

ومن ثم تابع Sann مناقشته بقوله أنه قد تم تغيير المشروع بعد قرار الرفض النهائي من مجلس DRB، هذا القرار الذي يعد خَرقاً للدعوى جاء نتيجةً لمجموعةٍ من المشاورات الخاصة بين المطوِّر والمدينة.

في حين يعتبر السيد Dale Goldsmith المحامي المدافع عن شركة PPC Landventures هذه القضية مغلقة. حيث قال: قرر مدير التخطيط أنه أمرٌ طوعيٌّ تماماً. فهذا الأمر لا يتعلق بتغيير القوانين.

وبفضل الموارد المقدمة من مجلس DRB بشكلٍ أساسي، قام المطور ببعض التنازلات، مثل إزالة طابق من المشروع وتجاوز المبنى في بعض الأماكن حدود الوجيبة المخصصة له، وإضافة المزيد من المساحات الطبيعية والمساحات المفتوحة، وتقسيم المبنى إلى جزأين بدلاً من جدار شارعٍ متصلٍ.

من جهتهم، مدح داعمو المشروع أثناء الاجتماع طموحاته لنيل شهادة LEED وقدرته الكبيرة على تقديم سكنٍ للطلاب وتلبية الحاجات الإسكانية معقولة الأسعار.

ولكن Sann وصف هذه التغيرات بأنها “غير مناسبة بطريقةٍ مرعبة”. فقد أصرّ هو ومعارضون آخرون على أن المبنى ما يزال كبيراً جداً بالنسبة إلى الحي وأنه سيحاصر شقق Strathmore ويغمرها ويلقي ظلاله عليها، وأن واجهاته الشبيهة بالجدران سوف تعيق الاتصال بين المشاة.

كما أكد المعارضون -بمن فيهم معماريون مثل Richard Meier و Hitoshi Abe و Craig Hodgetts- أن المبنى كان مثالاً على تصميمٍ “دون المستوى المتوسط” وأنه سيسبِّب مشاكل مرورية وخاصة تلك الناتجة عن ركن السيارات، وأن العدد الكبير من الطلاب في المبنى سيؤثر سلباً على القاطنين في المنطقة.

كذلك يقول السيد Michael Webb أحد القاطنين في منطقة مشروع Strathmore Apartments أن المشروع يبدو مختلفاً نوعاً ما، ولكنه مايزال يمتلك نفس كمية الوحدات وما يزال يدمر نطاق الحي.

رداً على هذا الإدعاء، أعلنت هيئة التخطيط أن كتلة المبنى مسموحٌ بها وفقاً لقانون SB1818 –وهو قانون الولاية الذي ينص على تقليل كثافة المبنى لصالح تقديم نسبة صغيرة من الوحدات السكنية لذوي الدخل المحدود مع تقليل مساحة ركن السيارات- مما يسمح بكثافةٍ متزايدةٍ عند ترافقه مع الوحدات السكنية المعقولة الأسعار. حيث سيكون هناك ثلاثة وحدات فقط من المساكن المعقولة الأسعار في مشروع Grandmarc.

وهنا يقول Stephen Resnick رئيس جمعية مالكي Westwood: ليس الإسكان المشترك هو المشكلة، ولكن التطوير لا يتلاءم مع الخطط المحلية. إنه فقطٌ مشروعٌ غريب الشكل، تماماً كالوحش.

بعد كل هذه النزاعات، لا يزال مصير هذا المشروع مجهولاً إذ لا أحد يعلم بالضبط ما إذا كان المعارضون سيتخذون أي إجراءٍ قضائي لإيقاف عجلة المشروع في وقتٍ لاحق.

إقرأ ايضًا