تعرفوا على معالم ميشيغان المعمارية

3

بالحديث عن الوجه المعماري الحضاري لولاية ميشغان، التي باتت تستقطب العديد من الزوار سنوياً، لابد لنا من الوقوف للحظاتٍ والتأمل في مختلف معالمها المعمارية المميزة، حيث لابد لنا من التوقف عند مقر المؤتمرات الشهير McGregor Memorial في جامعة Wayne في مدينة ديترويت، والذي تم تصميمه بتوقيع المصمم المعروف بابتكاره لمركز التجارة العالمي، Minoru Yamasaki.

وبالانتقال إلى مدينة Muskegon، يسترعي انتباه زائري ولاية ميشغان مبنى كنيسة St. Francis De Sales، حيث يتميز البناء بكتلته الإسمنتية الهائلة، حيث قام بمهمة تصميمه المعماري الشهير Marcel Breuer.

وبالطبع لم يكن الصيت الذائع لشواطئ Great Lake التي تعتبر ملاذاً للعديدين من حر الصيف، وحتى من الطقس البارد في فصل الشتاء مجرد إشاعةٍ أو كلام، حيث تعتبر النزهة الخارجية في رحاب ميشغان فرصةً لا تعوض، فالطابع المعماري الفريد الذي يطغى على أبنية الولاية يعتبر أيضاً من الأمور التي تميزها عن غيرها من الولايات الأمريكية، حيث يستطيع زائري ميشغان التعرف على هذه المباني عن كثب، فالأمر هنا لا يقتصر على التأمل في التفاصيل المعمارية للمبنى، أو حتى التقاط صورةٍ في أحسن الأحوال كبقية الأماكن. بل هو أشبه بزيارةٍ إلى عالمٍ آخر مختلف تماماً عن كل ما قد نسمع عنه، وذلك لتميزها بأبنيتها البارزة المفتوحة تقريباً على مدار الساعة لاستقبال زوارها في زياراتهم الحميمة.

كما يلاحظ الزوار وجود حملات دعائية للتعريف بالعمارة العريقة لولاية ميشغان وإحدى هذه الحملات هي بإدارة The State Historic Preservation Office، الذي يقوم بتسليط الضوء على العمارة الحديثة والإرث الحضاري لولاية ميشغان راصداً ما يقارب 250,000 دولارٍ أمريكيٍ للقيام بلقاءات دورية مع المعماريين ورحلاتٍ سياحية، إلى جانب تخصيص الكتالوجات والشروحات التي تضم موجزاً عن أهم المشاريع من عام 1940 وحتى عام 1970، كما قام المكتب بإطلاق موقعه الخاص، الذي يحتوي على صورٍ وقصصٍ وروابط للمعالم العمرانية المنتشرة في كافة أنحاء الولاية.

وبالحديث عن أهم الأماكن التي ساهمت في جعل ميشغان مركزاً للعمارة والتصميم، لابد لنا من الإشارة إلى Cranbrook والتي تقع تماماً خارج حدود ديترويت، وتضم مدارساً ابتدائية وإعدادية خاصة ومعهداً للعلوم، بالإضافة إلى أكاديمية Cranbrook للفنون ومتحفاً للفنون.

حيث تم تصميم Cranbrook بين الفترة الممتدة بين العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين، من قِبل المصمم الفنلندي المعروف Eliel Saarinen، الذي ساهم بإنشاء ثقافةٍ خاصةٍ به ألهمت العديد من المصممين أمثال Ray and Charles Eames إلى جانب المصممين المعاصرين مثل Ralph Rapson و Harry Weese، وابن Saarinen نفسه Eero، الذي يعتبر من الأسماء البارزة في عالم العمارة، والذي نشأ وتدرب في Cranbrook.

كما يستطيع الوافدين إلى المدينة القديمة زيارة منزل مدير أكاديمية الفنون في Cranbrook السابق، والذي شغل لعدة سنواتٍ منصب رئيس التحرير لمجلةٍ معمارية، حيث يقع منزله المفتوح للجميع في حرم الجامعة، وقام بتصميمه قديماً Saarinen، كما يستقبل المدير القديم زائري Cranbrook الراغبين باكتشاف المزيد عن هذه المدينة، ويقوم أيضاً بالتعريف عن دورها في فن العمارة والتصميم الحديث لكل من يطرق بابه

.

إقرأ ايضًا