تحفة معمارية من القرن الثامن عشر جاهزة للبيع

0

إن كان هناك حقاً كمالٌ على الأرض؛ فهو من نصيب المشتري المحظوظ لهذا المنزلٍ الإيرلندي البالغة قيمته سبعة ملايين يورو ونصف. فليتجه الراغب بجمالٍ كاملٍ مثاليٍ إلى منزل Cootehill في Co Cavan ليعيش أجمل تجارب الإنغماس في الطبيعة والإفتتان بالمناظر الخلابة في قلب غابة بيلمونت، وبإحدى أعرق فيلات القرن الثامن عشر. ويقع هذا المنزل الساحر على بعد 110كم عن دوبلن، وعلى مساحة 1000 هكتار من الأراضي الخضراء على ضفاف بحيرةٍ بديعة.

ويعود الفضل لأحفاد وسلالة المالك الأول للبناء اللورد Thomas Coote أحد سادات إيرلندا والذي بُنيّ المنزل لأجله بين عامي 1725 و1730، حيث كان من تصميم أحد أقربائه المعماري المبدع الموهوب Sir Edward Lovett Pearce. وقد تعاقب على المنزل ورثة Coote مظهرين أجل الاحترام لإرثهم العريق، فبقي المنزل بكامل جماليته وفخامته حتى الآن.

ومن المعروف عن منازل وفلل غابة بيلمونت جمعها كلاسيكية التصاميم الإيطالية مع جمال المناظر الطبيعية في أجواءٍ ملهمةٍ مفعمةٍ بالراحة والاسترخاء.

وللمنزل مواصفاةٍ فريدة لا يمكن إيجادها في أي بقعةٍ أخرى من العالم، إذ تبتعد بواباته الرئيسية قليلاً عن الشارع الرئيسي، وهي بحد ذاتها بعيدة عن المنزل نفسه بما يقارب المئتي مترٍ لينعم في أجواءٍ ساحرةٍ طبيعيةٍ بعيدةٍ تماماً عن أصوات المدنية والتحضر. ويركن مالك المنزل قواربه الخاصة على ضفاف البحيرة إذ يطل المنزل على منظرها الخلاب حيث ترعى حولها قطعان الغزلان بأمانٍ.

وكحقيقةٍ لا جدل فيها، تضم بيلمونت حقاً في أدغالها عالماً آخر في غاية الخصوصية يشعر فيه مالك المنزل وكأنه ملك الدنيا بأرضها وسمائها وعمرانيتها حتى.

ويستمر السحر آخذاً بالألباب حتى في أيام آذار الباردة مع بدايات إشراقة الشمس والأشجار لاتزال عارية ولكن يغطي على عريها تفتح الأزهار وانتشار النرجس في الأرجاء. ليتربع وسط جمال الزهور المنزل بطوابقه الثلاثة وجنباته الأربعة يزينه القرميد الأحمر مع واجهاته المنحوتة فيتضائل حجمه وارتفاعه وسط النرجس العالي.

وتقود الداخل إلى المنزل عبر الأعشاب والأزهار أحجارٌ رصفت ببساطة تتناسب وهيبة الواجهة التي تزيها نقوشٌ ومنحوتاتٌ للآلات الموسيقية.

ولتكون على علمٍ من الآن، فسحر بيلمونت يتجلى بمجرد دخولك قاعة الاستقبال للمنزل بكل ما فيها من تماثيل وأيقوناتٍ وأعمدةٍ أثريةٍ وأسقفٍ مجصصةٍ مزخرفةٍ تستحضر القرن السابع عشر بكل فخامته بلمحةٍ واحدة. لذا استعد للانبهار.

إقرأ ايضًا