تم تصميم المشروع باعتباره “حدثاً معمارياً”

0

من المؤكد بأنكم سمعتم عن مهرجان أوساكا العاصمة المائية “Aqua Metropolis Osaka” الذي جرت أحداثه السنة الماضية، ولمن يجهل ماهية الحدث، يمكننا القول بأنه عبارة عن احتفاليةٍ خاصة بالمياه، يتم عقدها سنوياً على شاطئ ناكانوشيما وسط مدينة أوساكا في اليابان، بهدف إتاحة فرصة التبادل بين الفنانين والمواطنين المحليين.

وقد تميز المهرجان بوجود ساحةٍ مغطاة بالخيزران تضم في أرجائها سبعة أكواخٍ خشبية مصنوعة من الخشب المعاكس، حيث يهدف هذا التصميم بتوقيع Rryuichi Ashizawa Architects، خلق علاقةٍ متوازنة ما بين الموقع والمنطقة المحلية في أوساكا من خلال شبكة المياه.

ولتحقيق هذا الغرض، تم استخدام ستة أكواخ خشبية كورشات عمل خلال المهرجان، تم صنع جميع أجزائها من الأخشاب الناجية من تآكل الغابات البرية في واكاياما بجنب أوساكا، كما ويتبع تصميم الأشكال الهندسية لهذه الأكواخ نظام Collins المحوسب.

من جهةٍ أخرى فإن هذه الهياكل المؤقتة القابلة للطي والتي يمكن نقلها بسهولةٍ بالغة، تسمح لزوار المهرجان بالبقاء على تماسٍ مباشر مع المياه من خلال أشكالها المتدلية التي تمتد نحو النهر، حيث تم تبني طريقة فريدة تتلخص بإقحام الألواح الخشبية.

كما تم صنع “bamboo forest” أو “غابة الخيزران” التي نتكلم عنها باستخدام المواد المعالجة من غابات الخيزران البرية المجاورة أيضاً، حيث انضم العديد من مواطنين أوساكا جنباً إلى جنب مع الطلاب المعماريين في المدينة للمساعدة في عملية بناء غابة الخيزران، ابتداءً من اقتطاع الخيزران وحتى المساعدة في البناء.

بالفعل نجح معماريو المشروع ببث الروح في المكان باستخدام “طاقة البشر” فقط وما ندر من المواد الطبيعية ذات التكنولوجيا المنخفضة، فكما أوجزنا منذ قليل إنها هياكل مؤقتة لا استخدام لها بعد انتهاء الحدث، لذا جاء الحل هنا بإعادة تدويرها واستخدامها مثلاً في صناعة الورق الياباني.

أخيراً فقد تم تصميم المشروع باعتباره “حدثاً معمارياً” يكمن الهدف منه في تحقيق التواصل بين المناطق المحلية والمواطنين من خلال الشراكة في تأمين المواد والبناء وحتى الحدث نفسه، وعلاوةً على ذلك، لقد نجح معماريو المكان بخلق مشهدٍ لا ينسى من العمل الجماعي سيذكره شعب أوساكا دائماً في خضم عصرٍ تخيم عليه ثقافة المستهلك.

إقرأ ايضًا