منصة عرض خارجية تجعل من منتزهٍ في نيويورك قلباً نابضاً!

7

منذ عقدٍ مضى، وعندما اشتركت مؤسسة City Parks للمرة الأولى في تطوير منتزه Marcus Garvey في منطقة هارلم الشرقية، تم استخدام منصة العرض الخارجية الكبيرة القديمة العائدة إلى الستينيات من القرن العشرين. وقد قال David Revell المدير التنفيذي لمؤسسة City Parks بهذا الشأن: لقد كنا السباقين في دمج أي برنامج في هذا المكان، وقد قمنا بتنفيذ حوالي 80% من العروض. أما الآن، فقد انعكس الأمر وأصبح المجتمع يقوم بنسبة 80% من كل شيء. فمنذ البداية، بالكاد استطاعت منصة العرض الخارجية أن تستوعب الاستعراضات الموسيقية، ناهيك عن المسرحيات وعروض الرقص وسباقات السيارات التي تحدث حالياً.

وبفضل المفاجأة غير المتوقعة من إنشاء Second Avenue Subway عندما تم الاستيلاء على المنتزه المجاور من أجل عمل محطة تلفزيون CKCKstaging، كان على إدارة خدمات النقل والعبور في ميريلاند (Maryland Transit Administration (MTA أن تدفع أجر تعديل بقيمة 4 مليون دولار أمريكي إلى قسم المنتزهات الذي قرر -إلى جانب مؤسسة City Parks- أنه سيتم صرف النقود بأفضل طريقة على تحويل مكان العرض الخارجي إلى مدرَّج. ومع مبلغ 1 مليون أمريكي إضافي ساهمت بها مؤسسة Rodgers Family، تم إعداد ميزانية واسم جديدين.

تعهد المعماري Cooper Robertson بسلسلة من الجلسات التخطيطية مع المجتمع لتحديد ما الذي يأتي في المرتبة الأولى في الأهمية. كما كان هناك جدل مبدئي حول مسألة تركيز النقود في مرفق واحد محدد، مثل أماكن جلوس متطورة أو تجهيز سمعي-بصري، ولكن في النهاية، تم التوصل إلى أن قرار توزيع النقود على عدد من المرافق سيكون أفضل بكثير.

بالعمل ضمن الخطوط المحددة الموجودة للموقع، سيتم نقل المنصة باتجاه الأمام، بما أنها كانت بعيدة عن المقاعد، لتقود العدَّائين وراكبي الدراجات إلى استخدامها حتى أثناء أداء العروض.

وعلاوةً على هذا، ستقوم قطع آجر سوداء ملائمة لمركز التسلية المجاوز بتغليف المنصة، بينما ستقوم مساحة جديدة متعددة الأهداف بضم المكاتب ومساحات التمرين التي يمكن أن تتضاعف أيضاً مثل استديوهات اليوغا والرقص.

أما ضمن إطار منصة المسرح، فتدعم جدرانٌ مزخرفةٌ بالجص سقفاً من ألواحٍ سمعيةٍ من الاسمنت تظهر وكأنها تعوم بفضل الألواح الشفافة الموجودة عند الحافة. وأخيراً، سيتم دمج نقاط وصل للإضاءة والصوت في هذا السقف وفي أقطاب الإنارة المحيطة. مع العلم أن أعمال الهدم قد بدأت في شهر حزيران مع توقع أن تستغرق عمليات الإنشاء حوالي تسعة أشهر، لتنتهي بالكامل في ربيع 2011.

إقرأ ايضًا