فوضى عارمة تكتسح كواليس بناء ثاني أطول برج في نيويورك بعد Empire State

0

من المتوقع أن تتحول العديد من آلاف المباني التي قام بتصميمها McKim, Mead & White في مدينة نيويورك إلى نقاط علام محمية، أما إحدى المباني غير المحمية، فسوف يتعرض لضربة قاضية بما أنه قد حان الوقت لتحويله إلى برجٍ مكتبي بتوقيع المصمم العبقري Pelli Clarke Pelli، ليصبح بذلك هذا البرج ثاني أطول مبنىً في Midtown بعد مبنى Empire State Building.

أما فندق Pennsylvania والذي تم كشف الستار عنه في شارع 7th Avenue في نيويورك في عام 1919، على الأغلب بعد فترة عشر سنواتٍ من الشهرة، فيعتبر هذا الفندق القطعة الثالثة القيمة في مجموعة McKim, Mead & White، والتي تضم محطة Pennsylvania ومكتب بريد Farley، ولكن ومع فقدان إحداها للتاج وحاجة الأخرى للتجديد، والتي رصد من أجلها السيناتور Charles Schumer حوالي 83 مليون دولار أمريكي وهي محطة Moynihan، أصبحت الساحة فارغة لفندق Pennsylvania ليكون القطعة الفنية الأخيرة المتبقية من أعمال McKim, Mead & White في المنطقة.

فقد ظهرت خطةٌ للتآمر على نهاية الفندق العريق في أواخر التسعينيات، عندما قام Vornado Realty Trust بالاستيلاء على حصة ٍ كبيرة من المبنى، حيث لوحظ تراجع عائدات البرج الذي يبلغ ارتفاع 1,190 قدم في السنتين الماضيتين، وخاصةً عندما بدأ Vornado بالتفاوض مع Merrill Lynch على نقل مكاتب الشركة الرئيسية إلى البرج، وبالفعل فقد صادق مجلس إدارة الشركة على الأمر ولكنه لسوء الحظ لم يرى النور نتيجة انهيار Lehman Brothers في عام 2008.

بينما وحالياً تدور هناك بعض الأقاويل من بعض الجماعات التي قامت من قبل بانتقاد مشروع هدم محطة Pennsylvania، بأن Municipal Art Society سوف يدعم مشروع Vornado، ويعزا ذلك لكون المقاول يعمل على محطة Moynihan، فقد صرح مؤخراً رئيس MAS وهو Vin Cipolla بأن الفندق يمكن أن يكون له أهمية ثقافية بالنسبة للعديدين من أهالي نيويورك، وأضاف قائلاً “إن Municipal Art Society يقوم بدراسة ٍشاملة عن المنطقة الغربية، كما ويأمل بأن تقوم هكذا مشاريع تطويرية بالاستفادة من التعاون والمحطة الجديدة.”

وأخيرا ً قامت مجموعةٌ من قراصنة الانترنت الذين اتخذوا من الفندق مقراً لاجتماعهم السنوي بمحاربة الخطة في معركة الحفاظ على الفندق ومن بينهم Gregory Jones الذي كسب تأييد العديد من السياسيين والجماعات المدنية الناشطة والذي قال بدوره “إن الجميع هاهنا توقفوا عن محاولاتهم السابقة وحافظوا على بقاء الفندق، كما وقد قام مجلس الإدارة المحلية بالتصويت على قرار ترسيم الأراضي، بينما رفضت لجنة الحفاظ على المعالم السماع لنداءات العامة على اعتبار أن الفندق عبارة عن عمل لا يمثل روح شركة ولا فترة زمنية معينة.”

وبذلك بدأ العمل على مشروع Vornado الذي ينقسم إلى قسمين، البرج الأول لزبونٍ دائمٍ والذي لم يُعرف حتى الآن، بينما تم تخصيص البرج الآخر ليضم العديد من النزلاء، كما وحصل كلا المشروعين على موافقة لجنة تخطيط المدينة في الثامن من شهر شباط، حيث يتربع كلا البرجين على مساحة مليونيي قدم تربيعي أي ما يقارب نسبة 42,5% من الموقع الحالي، وأيضاً فقد تم رصد قرابة 100 مليون دولار أمريكي لتطوير حركة النقل في المنطقة وتتضمن الخطة إعادة فتح نفق ٍ بين شارعي Sixth و Seventh.

وفي الختام نذكر أن ناطقاً رسمياً عن مشروع برج Vornado قد رفض التعليق عن الموضوع، إلا أنه قد ذكر أن “الجهة المطورة عاقدة العزم على أن هذا الوقت هو الوقت المثالي للبدء بهذا المشروع” على نقيض العامة، ولكن وعلى كل حال فقد قام المجلس برفض المشروع بنسبة 36 صوت مقابل صوت ٍواحد مساء الأمس، على الرغم من “موكب مالكي الأراضي ورجال الأعمال” الذي جاء ليمثل برج Vornado.

إقرأ ايضًا