أول مبنىً خال من انبعاثات الطاقة في أستراليا

7

ذهب مبلغ 21 مليون دولار أمريكي إلى جيب شركة Cox Architects من خزينة جامعة Griffith في أستراليا، ولكنه بالتأكيد لم يذهب سدىً؛ فبالإضافة إلى أن الشركة ليست بغريبة فهي بنت البلد، سوف يكشف هذا التصميم عن أول مبنىً خالٍ تماماً من انبعاثات الكربون في أستراليا، وأول مبنىً ذاتي الطاقة تدعمه الطاقة الشمسية الهيدروجينية.

حيث سيقوم مبنى السير Samuel Griffith للتعليم والبحوث بدعم برنامج الجامعة البيئي إلى جانب طرحه مثالاً رائعاً عن البناء الخالي من انبعاثات الكربون لبقية البلاد، بدعمٍ مالي من قبل صندوق استثمار التعليم التي ترعاه الحكومة الفيدرالية، فيما يتعلق بأمور التصميم والبناء.

وعلى مساحة ما يقارب 4,000 م2 سوف يضم المرفق التعليمي ستة طوابق تستوعب بدروها حتى 200 طالب و100 مكتب، كما وسيتم دمج الألواح الشمسية ضمن واجهات المبنى لتوليد الطاقة المتجددة، والتي تقترن مع نظام الهيدروجين لابتكار أكبر مشروع في البلاد للطاقة الشمسية الهيدروجينية.

من جهةٍ أخرى بدأت جامعة Griffith حملةً تقضي بالكشف عن أول جامعةٍ بيئية والتي تستوعب أكثر من 5600 خريجاً حائزاً على شهادة العلوم البيئية حتى الآن، بينما ستساهم التوسعة الجديدة للمبنى المستدام بنمو هذا البرنامج.

وأخيراً سوف يجمع المرفق الجديد بين علماء البيئة والمهندسين وعلماء النفس ومخططي المدن وخبراء الأعمال والقانون والصحة في مكانٍ واحد بغرض وضع حلولٍ للاستدامة على اختلاف تخصصاتهم، كما وتطوق المبنى الجديد حديقة Toohey Forest Conservation، مما يعزز من رسالته البيئية الأولى من نوعها.

إقرأ ايضًا