في أعظم معرضٍ للعمارة في العالم…تترك النمسا بصمتها

0

نلقي اليوم الضوء على الجناح النمساوي في معرض شنغهاي 2010 من تصميم الشركتين المعماريتين SPAN و Zeytinoglu من فيينا. وهو تصميمٌ يلفت النظر فيه أن مغطى بكاملة بقطع سيراميك مسدسة الشكل حمراء وبيضاء.

وبالطبع من منا لم يسمع بافتتاح معرض شنغهاي في الصين في أول مايو مع نهاية الأسبوع الفائت، حيث يقدم فيه الجناح النمساوي لزواره تجربةً فراغيةً معقدة ومضاعفة.

وقد انطبق المفهوم الفراغي حتى على تصميمه الداخلي بأكمله وبعض مرافقه. ويعتمد التصميم على نظامٍ رقميٍّ معقد، وقد قام المشروع في موقعه بكل انسيابيةٍ ضمن خطته وفي حدود الميزانية المقترحه له.

وقد ترك الجناح النمساوي أثراً وحساً متميزاً عند زوار شنغهاي، حيث يعبر المعماري Arkan Zeytinoglu عن تصميمه قائلاً: لكم نسعد برؤية مشروعنا ينتصب كما خططنا له أن يكون تماماً.

ويكسو الجناح من الخارج عشرة ملايين قطعة سيراميك مسدسة، ويأخذ شكل بناءٍ مضيءٍ غير واضح المعالم يدمج الأناقة بعناصر الحداثة المستقبلية بكل فخامة.

وكانت شركتي SPAN & Zeytinoglu قد اعتمدتا على النماذج الرقمية أثناء مرحلة التصميم، مما سمح لهم بدمج أمثلةٍ عن جودة استخدام طبولوجية الأرض مع الهندسات المعقدة التصميم.

وهنا تذكر Sandra Manninger المعمارية من شركة SPAN بأن: الجناح النمساوي يعكس هذا التوغل الرقمي في التصاميم، فعضويته وانفتاح تصميمه والانسيابية والتدفق بين مساحاته تعتمد على نظام هندسته الطبيعي.

كما تم تصميم المساحات الداخلية تحت نفس المفهوم المتبع للكسوة الخارجية، وذلك بتصميم المطعم والمحل التجاري ومنطقة VIP بالإضافة لمساحة عرضٍ ومكتب. وكجزءٍ من المرافق الداخلية اهتم المصممون بتصميم المطعم وبار VIP ومنصةً لتكون كمحلٍ تجاريّ ومنصة استعلامات. بالإضافة لتصميم ردهةٍ كبيرةٍ في جناح VIP وفيه منصة استقبال.

ويوضح المعماري Matias del Campo من شركة SPAN فكرة التكافل بين عناصر المشروع قائلاً: على الرغم من امتلاك كل قطعة وكل جزء في المشروع لقيمته الخاصة، إلا أن دمجها مع بعضها أمرٌ أساسي. إذ يمكن لكل مساحة وكل قطعةٍ في التصميم أن تتكافل مع الأخرى لتعزيز روعة التصميم بأكمله.

وقد تمت صناعة مواد التصميم بتقنياتٍ تم إحداثها لصناعة الطيران، كتقنية القطع الرقمي CNC التي تضمن دقة التصميم وتثبت كفاءة تطبيق خطةٍ رقمية على أرض الواقع.

وفي التصميم ما يلّمح لروح التعاون بين البلدين، إذا تستورد النمسا السيراميك من الصين. وقد تم إكساء الجناح بأكمله بقطع السيراميك مسدسة الشكل التي تتدرج بألوانها بين الأحمر والأبيض لتغطي حتى السقف بقطعٍ سيراميكية صغيرة جداً أعطت للتصميم هيئته النهائية الملساء الناعمة غير واضحة الشكل الهندسي.

وبالتأكيد عمل المعماريون النمساويون على بذل أقصى جهدهم في تصميم الجناح الخاص ببلدهم في أعظم معرضٍ للعمارة في العالم. فهو أول معرضٍ تقوده الصين، وقد شاركت به أكثر من 240 دولة وبميزانيةٍ تجاوزت الثلاثة بليون يورو، واستقطب المعرض ما لايقل عن سبعين مليون زائر.

إقرأ ايضًا