حل الجدل الساخن حول موقع متحف Broad في الولايات المتحدة الأمريكية

1

لا بد أولاً من طرح هذا التساؤل الهام: هل ستنتهي أخيراً المعركة الطاحنة على مشروع متحف LA philanthropist Eli Broad الفني أم لا؟

وتأتي الإجابة في جريدة The Architect’s Newspaper من التصريح الذي أدلت به Martha Welborne -المديرة الإدارية في جمعية Grand Avenue التي تقدم النصح في مجال تطوير مشروع The Grand الضخم والمختلط الاستخدام في مركز مدينة لوس أنجلوس- بأن Broad قد قرر أن يختار مكاناً لمتحفه الفني الجديد ضمن هذا المشروع.

وسيقع المتحف المقترح الذي سيعرض أعمالاً من مجموعة مؤسسة Broad الضخمة للفن المعاصر والذي سيضم العديد من مكاتبه الإدارية، على أرض المكانين المخصصين لرَكن السيارات تماماً جنوبي قاعة احتفالات Walt Disney وعبر الشارع من متحف لوس أنجلوس للفن المعاصر وكلية Colburn.

ومن الجدير ذكره أنه قد تم تسجيل وتخصيص الموقع حالياً لصالح المشاريع التطورية المتعلقة ببيع التجزئة ضمن المرحلة الثانية من مشروع Grand المتوقف حالياً، والممتد على مساحة 3,5 مليون قدم مربع من تصميم الشركة المعمارية العالمية الخاصة بالمعماري فرانك أوه غيري Gehry Partners، مع العلم أنه لم يبدأ إنشاؤه بعد.

وقد قالت Welborne أنه بسبب التراجع الاقتصادي، عبّرت الشركة المطورة للمشروع Related عن رغبتها القوية باستبدال بعض المساحة المخطط لها لتكون لبيع التجزئة (وهي أكثر من 100,000 قدم مربع) بعنصرٍ ثقافي كبيرٍ.

وقد قالت Welborne عن الشركة المطورة أنه كان هناك قدر كافٍ من التغيير، لأنهم رأوا أن مقدار بيع التجزئة لم يكن قابلاً للنمو أو التطبيق. إلا أن ممثلي Related لم يكونوا جاهزين للتعليق على هذا الادعاء.

كما أضافت المديرة الإدارية أن Broad تقوم بتمويل الأعمال الأولية من أجل البدء بتنفيذ مشروع المتحف، بما فيها تنقيح تقرير الأثر البيئي لمشروع Grand لكونه يتعلق بمجال وهدف المشروع التطويري. وبناءً على تقديرات Welborne فإن التغييرات الضرورية يمكن أن تستغرق فترة ثلاثة أشهر حتى تنتهي بشكلٍ كاملٍ.

وفي هذه الأثناء أكدت مؤسسة Broad على أنها لم تتخذ قرارها بعد بخصوص المشروع، حيث عبّر Karen Denne الناطق باسمها لجريدة (AN (The Architect’s Newspaper البريطانية قائلاً: ما زلنا نفكر بأمر ثلاثة مواقع وموقع Grand Avenue هو واحد منهم.

وفي هذا المجال، هنالك العديد من الموافقات الواجب الحصول عليها، وأولها الموافقات الضرورية من أجل مشروع EIR المنقح، واتفاقية تنظيم وتطوير جديدة من حكومة Grand Avenue ــ وهي حكومة قوى مشتركة تضم مقاطعة لوس أنجلوس ووكالة إعادة تطوير المجتمع في مدينة لوس أنجلوس.

كما سيكون على Related أيضاً أن تتخلى عن حقوق التطوير إلى Broad الذي سيكون عليه أن يوقع على عقد تأجير الأرض. وسيتوجب اختيار المهندس المعماري من أجل المتحف (وفي هذا الشأن تقول الشائعات أنه من المتوقع أن يكون Morphosis هو الفائز) وسيكون على المشروع أن يقوم بتأمين المزيد من الاستحقاقات المترتبة لاحقاً.

ولكن إذا كانت Welborne محقة وجرى كل شيء كما هو مخطط له، سينتهي أمر ترشيحات المواقع الأخرى التي نالت الكثير من الدعاية مثل Beverly Hills و Santa Monica من أجل بناء المتحف عليها.

وقد كانت Broad تقوم باستكشاف أحد المواقع الواقعة عند تقاطع Wilshire مع أحياء Santa Monica في Beverly Hills، وموقعاً آخر مواجهاً للشارع الرئيسي بين مبنى محكمة Santa Monica ومدرجها المدني. وقد بدت المدينتان قريبتان من الفوز إلى أن ظهرت إمكانية فوز Grand Avenue في الأسابيع الأخيرة.

وعن هذا الموقع المحتمل للمتحف تقول Welborne: إنه مفيد جداً، فقد استثمر Eli كثيراً في Grand Ave سواء في مشروع MOCA أو قاعة احتفالات Disney أو ثانوية الفنون الاستعراضية أو حتى في مشروع Grand Avenue نفسه.

وإذا ما مضى القسم المخصص لـِ Related إلى الأمام، فسيضم ثلاثة مبانٍ من المدينة متضمنةً ساحةً عامةً مفتوحةً وبرجين للاستخدام المختلط من تصميم Gehry Partners، على الرغم من أن هذا يعد تحفظاً كبيراً.

وفي النهاية نذكر أن حكومة Grand Avenue كانت قد مددت مؤخراً الموعد الأخير المحدد للشركة المطورة (Related) للبدء بأعمال البناء إلى شباط 2011، في حين أقر Gehry صاحب الشركة المعمارية -في مقابلةٍ أجراها في شهر آذار الماضي لمجلة AN بمناسبة عيد ميلاده الثمانين- أنه يشك في إمكانية إتمام المشروع. وعندما سُئلت Welborne عن آفاقها المستقبلية للمشروع، أجابت ببساطة: لا أعرف.

إقرأ ايضًا