مدراس في بريطانيا مجهزة بالكامل لذوي الاحتياجات الخاصة

1

أتمت الشركة المتمرسة الرائدة في مجالها Race Cottam Associates العمل على إنشاء مدرسة Bradford الابتدائية لذوي الاحتياجات الخاصة SEN في غرب يوركشاير ببريطانيا، وهو مشروعٌ يوفر حاجياتٍ تعليميةٍ خاصةٍ في بناءٍ سيكون من أهم معالم موقعه وبتكلفة 12مليون جنيه استرليني.

وهنا نشير إلى أن حركة التطوير قد شهدت مدراس ابتدائية أخرى لذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة SEN كمدرستي Merlin Top و Phoenix التي تجتمع كلها في مكانٍ واحدٍ لخلقٍ حرمٍ مدرسيٍّ يزيد التواصل والتفاعل بين التلاميذ.

وقد تم تكليف شركة Race Cottam بالمشروع من قِبل EduCo، وهي شراكة بين شركة البناء البريطانية القيادية Costain وشركة Ferrovial Agromán متعددة الجنسيات، للعمل على هذا المشروع الذي تموله بلدية Bradford وبرنامج العاصمة المبدأي التابع للحكومة البريطانية. وقد عملت نفس الشركات على تطوير مدرستي Delius و Chellow Heights الابتدائيتين لذوي الاحتياجات الخاصة في المملكة واللتين فتحتا أبوابهما لاستقبال الطلاب.

وتتضمن عناصر البناء للمدارس الجديدة تبعاً لمعايير برنامج BSF لبناء مدارس المستقبل، مداخل أكثر ترحيباً وممراتٍ أوسع بالإضافة إلى تسخيرٍ أكبر للإضاءة الطبيعية في المباني، إلى جانب خلق مساحاتٍ عامةٍ كثيرة واستخدامٍ أكثر استثارةٍ للخيال في الألوان. كما تُعتبر برك السباحة المصممة للمعالجة المائية من أهم العناصر الواجب توافرها في مدراس ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويقول Simon Noblet المدير الإقليمي لشركة Race Cottam: نحن فخورون لأبعد درجةٍ بالمدارس التي قمنا بالعمل عليها والتي ستوفر بيئةً تعليميةً مناسبة للقرن الواحد والعشرين، وهي بيئةٌ توازي طموحات البلدية في يوركشاير لخلق نقلةٍ نوعيةٍ في مستوى التعليم في الإقليم والمجتمع.

حيث توفر هذه المدارس للأطفال بيئةً تعليمية رغم توحدهم والصعوبات القاسية التي يعانون منها في التعليم والإعاقة الجسدية وحاجاتٍ تفوق أقرانهم تعقيداً. وعلى المصممين أن يأخذوا بعين اعتبارهم أثناء تصميم المدارس ما يفوق الإهتمام بموزعات الحركة وسهولة تنقل الأطفال المعاقين إلى الاهتمام بمناسبة ورشات العمل وتخطيط المدرسة والبيئة بأكملها لاحتياجاتهم .

وهنا يُضيف Noblet : كان لابد لنا من التأكد من قدرة مبنانا على توفير سهولة الحركة والوصول لكل التلاميذ حتى أولئك الذين لا يستخدمون كراسي متحركة. فالأطفال الذي يعانون من تلفٍ بصريٍّ أو سمعيٍّ أو إعاقةٍ كاملةٍ أو توحدٍ، بحاجةٍ أيضاً لتسهيلاتٍ وميزاتٍ متضَمنةٍ في البناء وفي المساحات الخارجية حوله. وقد أوجدنا بعضها بشكلٍ طبيعي من البنية الأساسية للمدرسة كالمستجيبات الصوتية في الجدران والتمايز بينها بالألوان بالإضافة لنوعية الأبواب وأطرها والحلقات التعريفية التي تنتشر في كامل أجزاء المدرسة.

إقرأ ايضًا