ترميم بناءٍ في المكسيك ليقابل متطلبات الحداثة

2

تم التدخل أخيراً في تصميم هذا البناء في مدينة مكسيكو بالمكسيك والذي أصبح عمره 25 عاماً لما يعاني منه من تلفٍ في مواده وضرورة الحفاظ على متطلبات الحرارة والصوت في المنطقة. ولتحقيق هذا الهدف عملت شركة Pascal Arquitectos على تطبيق واجهةٍ غير مباشرة التأثير وإنما عالية الفعالية عليه. وكان الهدف من الواجهة أيضاً أن تُعيد للمبنى طابع الحداثة وإظهار استخدامه لتقنياتٍ حديثة.

وقد كانت عمليات التخطيط والتنفيذ لإعادة ترميمه معقدةً جداً، إذ تطلب الأمر تحديثاً شاملاً دون إخلاء المكاتب. وقد تم فرز بعض العوامل الفيزيائية لبناء واجهةٍ محكمةٍ ووضع واجهةٍ مزدوجة من الألمونيوم مع حواجز خشبية أفقية مكسوة بالميلامين تحجب ضوء الشمس. أما الزجاج المدعّم فقد غطت حوافه مادة مطاطية حققت عزلاً تاماً للصوت والحرارة.

وفيما يخص الحواجز الخشبية فقد وُضعت فوق هياكل الألمونيوم التي تم تثبيتها على كتلة البناء بواسطة دعائم فولاذية ناتئة، لتبتعد بذلك عن الواجهة بمقدار متر وإثنين وعشرين سنتيمتراً وتبدو واضحة وبارزة للخارج.

وعند كل نقطة التقاءٍ عموديةٍ تم وضع عقدٍ عاديةٍ لتسهل وضع كل جزءٍ فوق الآخر ولتمتص في نفس الوقت الحركات المتولدة عن الهزات الأرضية، أو حتى تلك الحركة البسيطة الناتجة عن الضغط الطبيعي لثقل المبنى.

وفي النهاية تم بناء شرفةٍ في الطابق الرئيسي في جزءٍ من الأرض تم منحه للطريق العامة، لتحقق بذلك التكامل المنشود في هذا الطابق، ولتحوله إلى مساحةٍ خاصةٍ وتجاريةٍ بنفس الوقت.

إقرأ ايضًا