المفاجأة؛ فكرة مهرجان العمارات الحية لهذا العام

3

بمناسبة مهرجان العمارات الحية السادس في مدينة مونبلير الفرنسية، تطلق مؤسسة Champ Libre دعوتها لتطبيقات تهدف لتنفيذ عشرة مشاريع تعديل.

إذ سيمثل مهرجان هذا العام جزءاً من قلب مدينة مونبلير، حيث ستجري أحداثه في ساحات أحد منازل البلدة بين 13 و17 حزيران عام 2012، وسيتم طرح برنامج خاص للزوار يتمكنون من خلاله إجراء استكشافاتهم المعمارية في قلب المدينة.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى أن الهدف من هذا المهرجان هو رفع مستوى الوعي العام، وتقديم مفاتيح لعامة الناس لفهم بيئتهم، إلى جانب تسليط الضوء على العمل المعماري وفسح المجال للجيل الجديد لتقديم مساهمته وتجريب واستكشاف مجالات جديدة في التصميم، ضمن عمل يسمح لهم بتقديم شكلٍ جديد لقطعة مختارة من المدينة، بطريقةٍ تُظهر تأثير العالمية على الهندسة المعمارية في سياقٍ عمراني يؤسس لعلاقة حميمية بين التصميم المعاصر والتراث والموقع الرفيع.

*تقديم المهرجان:

يأمل مهرجان العمارة الحية إلى تقديم إجابةٍ لتطور الممارسات المعمارية -التي وباشتراكها مع كافة المجالات المتعلقة بثقافتها- لم تعُد تتردد في تأكيد ذاتها، فالعمارات الحية هي أنماطٌ من العمارة قصيرة الأمد تتطور بطبيعة الأمر بشكلٍ دائم؛ فهي دقيقة بمواعيدها بشكلٍ تام، وهي مسجلة في زمن مؤقت ومصممة لتحتل مكاناً محدداً.

الجدير بالذكر أن هذا المهرجان قد اختار أماكن تتناسب مع المدينة التاريخية، فالمهرجان يهدف أولاً وأخيراً لفتح العامة على المواقع الرمزية وإفساح المجال أمامهم لاكتشاف أماكن مختبأة في مدينتهم، ومن بين هذه الأماكن تبرز الساحات أو الفناءات، التي تظهر كعنصر شبه خاص/شبه عام، يتمتع بعدة وظائف، فلطالما كان للفناءات دوراً هاماً في استقبال الزوار، لكنها اليوم قد تحولت إلى أماكن خاوية، خالية من أية وظيفة، حيث باتت تظهر كمساحات بسيطة يتم المرور عبرها للوصول للأماكن الخاصة.

قد يعود سبب نسيان الفناءات والساحات الداخلية لعدم إمكانية الوصول إليها، أو لعدم ملاءمتها، الأمر الذي أدى إلى تلاشيها واختفائها شيئاً فشيئاً من المعرفة العامة، وتوديعها لخيال عامة الناس. فقد أصبحت عبارة عن مساحات منسية تماماً، ولكنها ومع ذلك مازالت تحمل خصوصيةً هامةً، فهي تلعب بالضوء والظل، مما يدفعنا لتقديسها، حيث يأتي الآن دور العمارة المعاصرة وعبر هذا المهرجان لإيقاظ مثل هذه المواقع النائمة.

*فكرة المهرجان “المفاجأة”:

تعني كلمة المفاجأة في إحدى معانيها “سعادة غير متوقعة”، ومهرجان هذا العام سيكون عبارة عن مجموعة من المفاجآت الحقيقية التي تدفع الزوار للتفاعل الضروري لتحويل عمارة إرثية عديمة الحركة وثابتة ولامتغيرة إلى مساحات ديناميكية … انسيابية… تطورية وإبداعية… هذا هو هدف المهرجان؛ فتح الناس على مساحات جديدة، والسماح للمساحات المنسية بالظهور مجدداً، وتقديم مساحات مبهجة في نفس الوقت.

وطبعاً ستكون المفاجأة في قلب كل نسخة جديدة من العمارات الحية؛ التي ستدهش المزيد والمزيد من الزوار هذا العام، مقدمةً لهم المزيد من السعادة… سعادة اكتشاف أماكن وحالات مبهرة؛ إذ سيحدث اللامتوقع مقدماً للجميع تجربةً رقيقة.

فعبر هذه الجولة في المدينة، سينتقل الجميع من مفاجأة إلى أخرى.

وفي النهاية لا يمكننا أن نترككم دون أن نلقي عليكم طريقة الاشتراك في هذا المهرجان؛ حيث سيشرف فريق على اختيار المشاركين في المهرجان، وسينتهي موعد تقديم الطلبات في الخامس عشر من كانون الأول 2011 عند منتصف الليل.

أما على الطلبات فعليها أن تتضمن المعلومات التالية:

– تقديم عن أعضاء الفريق مع سيَريهم الذاتية. – مراجع مزودة بالصور للمشاريع المعمارية والتراكيب المعمارية المنفذة والمسابقات المشارك بها، وما إلى ذلك. – رسالة تأكيد النية موجهة لمهرجان العمارات الحية في مونبلير حول فكرة المهرجان؛ “المفاجأة”.

وهنا نلفت انتباهكم لأن الاستشارات ستكون مفتوحة للمعماريين الشباب ومعماريي المناظر الطبيعية (لاندسكيب)، فإن أردتم الاشتراك ما عليكم سوى إرسال ملفاتكم بتنسيق بي دي إف شريطة ألا تتجاوز في حجمها 10 ميغابايت، على البريد التالي: . [email protected] أما عن المشتركين المختارين فسيتم إخطارهم عبر رسالة الكترونية تفصّل القيود الفكرية والتقنية المتعلقة بمفهوم المشاركة (من تفاصيل الأرض والمعرض والزوار…)، وذلك بعد إعلان نتائج الاختيار خلال شهر كانون الثاني 2012.

وطبعاً لن ننسى إخباركم بأن مؤسسة Champ Libre سوف تمنح ألف يورو لكل من المشاريع العشرة.

إقرأ ايضًا