دعوى قضائية ساخنة بين أكبر شركتي إعمار

3

التقى كل من مجلس ولاية Ohio للأوصياء ولجنتها التي تعقد  باستمرار سراً في الصيف والخريف لإقرار إبطال عقد بقيمة 32 مليون دولار مع إحدى شركات العمارة العاملة على تنفيذ خطط  لبناء مركز جديد للسرطان ، وقد ورد هذا الخبر في الشكوى القضائية التي أرسلتها الشركة للنشر في 13 تشرين الثاني. وتصرح شركة Karlsberger Architecture أن الجامعة هي التي خرقت العقد وأن العديد من المناقشات التي قادت OSU لفسخ العقد حدثت في اجتماعات سرية في أماكن غير معلنة مخالفة تماماً لقوانين الاجتماعات المفتوحة في ولاية Ohio. وتنص القضية على أن العقد قد تم خرقه من قِبَل أشخاص غير معلنين وبطريقة عشوائية نزوية.

إن Osu الآن في المراحل الأولى لمشروع ال405 مليون دولار أميركي المتمثل بإنشاء مركز للسرطان والعناية المركزة وقد تم تغيير التصميم مرات عديدة لأن OSU وكلت عام 2005 شركة أخرى هي .  Hellmuth, Obata and Kassbaum,Inc لإعداد   مخطط تمهيدي للخطة الأساسية والتصميمات التخطيطية.

حاولت Lantern أن تتوسط لدى العديد من العلاقات الإعلامية الرسمية بدءاً من يوم الجمعة، في حين قال المسؤول في مركزOSU الطبي Tai Shamsher أن الجامعة ستعلق اليوم السبت على المراحل الأولى. وقد ضمنت Karlsberger لجنة الأوصياء في القضية لأنها تعتقد أن الأوصياء فشلوا في رقابتهم وإدارتهم للمشروع وهذا تبعاً لتقرير صحفي تم توزيعه يوم الجمعة من قِبَل Capelin Communications. وبشكل خاص، ذُكِر في القضية رئيس اللجنة Leslie Wexner الذي تعتقد Karlsberger أنه أضلَّ الشركة لأنه قام بتصريح غير رسمي ينص على عدم قبول المسؤولين في OSU لتصميم المشروع. إلا أن Wexner أرسل لاحقاً تقريراً عاماً إلى الأوصياء يقول فيه أن التصميم يبدو جيداً. وفي اجتماع اللجنة لشهر أيلول أشاد الوصي Algenon L.Marbley بالسيد Wexner على دوره في إعادة تقييم المشروع الذي تبلغ كلفته عدة ملايين. وتحدث Jamie Frankel وهو أحد الشركاء الكبار في Arent Fox LLP وCary Purcell رئيس Purcell Law Offices LLP ، تحدثوا إلى Lantern يوم السبت بالنيابة عن Karlsberger.

كانت شركة HOK مسؤولة عن وضع المخططات التمهيدية للتصميم وبما أن عمل Karlsberger كان إدارة تطوير التصميم وتعهد الرسومات وإدارة العقد ، إلا أنه لم يعمل سوى على التحقق من التصاميم الثلاثة الأولى التي لم توافق OSU على أي منها. وفي 12 حزيران، تم إشعار Karlsberger بأن جمعية الشريط الأزرق قد تشكلت في OSU لتفحص المشروع. وكما قال Purcell: نفهم من القضية أن اللجنة تشكلت من أجل مراجعة جميع العناصر المتعلقة بالمشروع في حين تم تأجيل العمل على مسألة التوسع. ويضيف Purcell : نحن لا نعرف من الذي قام بتشكيل اللجنة أو حتى متى تم ذلك.

وفي 30 أيلول أرسلت OSU  خبراً إلى Karlsberger مفاده أنها لن تعمل على المجموعة الرابعة من التصاميم وطلبت منه أن يبطل العقد طواعية. وقد رفضت OSU إعطاء أي سبب لطلبها هذا أو تقديم أي شرح حول كيفية اتخاذ هذا القرار(كما ورد في القضية).

وخلال اجتماعه في 29 تشرين أول تبنى مجلس الأوصياء قراراً يقضي بإعطاء الصلاحية لرئيس Fiscal Affairs Committee لاتخاذ القرارات التي تخص المشروع دون الرجوع إلى المجلس. ترأس اللجنة الوصي Jo Ann Davidson وكان Wexner عضواً فيها (وفقاً لموقع المجلس على شبكة الانترنت). وينص القرار على وجوب تحديث رئيس اللجنة للمجلس بحلول اجتماعها في شباط.

ويقول Purcell بهذا الخصوص: “لقد وضعت الخطط بيد مجموعة واحدة” مما يتيح لِ OSU إمكانية تطوير التصاميم دون الحصول على موافقة المجلس مسبقاً. وفي 30 تشرين أول أشارت OSU إلى أن Karlsberger كانت ترفض فاتورتين بقيمة 1.2 مليون دولار أميركي سلمتهما الشركة في أيلول و تشرين الأول. وفي 4 تشرين الثاني أعلمت OSU الشركة أن عقدها سينتهي في 19 تشرين الثاني بدون سبب. وهناك فقرة في العقد تسمح لِ OSU بإنهاء العقد بدون مبرر ويدعي Karlsberger أن OSU أبطلت فعالية هذه الفقرة لأنها فشلت في الحفاظ على مصداقيتها. وفي غياب المصداقية تعتبر مثل هذه الفقرات لاغية.

ومما ورد في القضية أيضاً أن OSU طالبت بأربعة مجموعات من التصاميم التخطيطية على هامش المشروع. ويعتقد Frankel أن هذه التصاميم الأربعة والكلفة المقدرة لها غير عاديتين حيث كلفت التصاميم الثلاثة الأولى المقدمة من HOK والتي تم رفضها جميعاً ما يقارب 9.4 مليون دولار (بحسب القضية). ويؤكد Purcell أنه لا علاقة لهم بابتكار تلك التصاميم التخطيطية. ومع ذلك ما تزال قضية Karlsberger تطالب بمبلغ 32 مليون دولارالمتفق عليه في العقد كاملاً ومع فوائد.    

       

إقرأ ايضًا