عالمٌ معماريٌ بحد ذاته في لوحةٍ فنيةٍ في غوغنهايم

2

يعرض الآن متحف غوغنهام بين أحدث مجموعاته لوحةً فريدةً للفنانة Julie Mehretu محترفة الرسم التجريدي والشهيرة برسوماتها كثيفة الطبقات. وقد أظهر عملها الأخير Grey Area ولعاً بالعمارة، واهتماماً بالبيئات العمرانية كثيفة التعداد السكاني تحديداً.

وقد أظهرت Mehretu في قطعتها الفنية مدى إدراكها للعناصر المعمارية الأساسية كالأعمدة والواجهات والارتفاعات التي جمعتها في النهاية وضغطتها لإلقاء الضوء عليها من منظورٍ آخر. كما تُظهر رسوماتها بشكلٍ عام إعصاراً للحوادث المرئية حيث تتشابك المدن ثم تتفكك وتنساب كالكثير من الطبقات التي نلمسها في المساحات العمرانية المختلفة.

وقد يعكس عمل Mehretu قوة العمارة إلى حدٍ ما. وفي رسمها للسلالم والسقالات نجدها استخدمت المسطرة وعدة أدواتٍ تُستخدم عادةً في العمارة لإنجاز تحفتها الفنية. إذ أن لهذه الرسمة نغمتها المعمارية القوية، وتنضح بالإبداع في طريقة ربط عناصرها ببعضها. فأحد أعمالها مثلاً كان عبارةً عن لقطاتٍ وصورٍ مأخوذةٍ على مستوى سطح الشارع، ثم نظمتها بطريقة عرضٍ معينة استطاعت من خلالها رسم المساحات.

وكما العمارة، فإن عملها قابل ليؤخذ من عدة مناظيرٍ ويُفسر بعدة طرق. وكذلك الأمر كل أعمالها؛ فعلى سبيل المثال في عملها Believer’s Palace الذي رسمت فيه مركز قيادة صدام حسين في بغداد الواقع تحت الأرض، نجد أن كل من رأى العمل نسبه إلى مكانٍ آخر مرتبط بأحداث وكوارث معينة كقلب منهاتن Lower Manhattan أو هاييتي أو حتى في أسواق المال.

والحق يقال، إن حجم عمل Mehretu وقدر جماله والطريقة الجديدة في استخدام الطرق المعمارية في الرسم باسلوبٍ جديد كانت كلها من أسباب قوة هذا العمل الفني المتميز. وستبقى اللوحة معروضةً في غوغنهام حتى السادس من أكتوبر.

إقرأ ايضًا