ليس كل ما يلمع “ضوءاً”

3

يكشف مهرجان لندن للتصميم أو London Design Festival 09 هذه السنة عن أحد أهم معارض الإضاءة في العالم،حيث يقوم المعرض الفريد من نوعه بعرض نتاجاتٍ فنية لأهم المصممين في أوروبا أمثال Pieke Bergmans وEric Klarenbeek و Paul Cocksedge في متحف Victoria & Albert في لندن، ليتم افتتاحه تحت عنوان In Praise of Shadows أي مديح الظلال.

تمت رعاية هذا الحدث برعاية Jane Withers وجاء كاستجابةٍ لتوجيهات الاتحاد الأوروبي الأخيرة للتخلص من عهد المصابيح الكهربائية منخفضة الكفاءة، حيث ارتأى أن يتم تثبيت الإضاءة في معرض يضم أعمالاً فنية تمتد من فترة السبعينيات وحتى الثمانينات من تاريخ أوروبا، والذي كان مغلقاً في السابق أمام الجمهور.

إن معرض In Praise of Shadows يتعدى فكرة الإضاءة منخفضة الطاقة التي نادى بها الاتحاد الأوروبي ومصادر الطاقة البديلة، فهو يؤثر على طريقة تفكيرنا بالنور والظلام، ويتخذ هذا المعرض مكاناً له في معارض Jones، حيث يقف الزوار وراء سياجٍ خشبي ويُعطى إليهم مصابيح كهربائية لمساعدتهم باجتياز مساحات المعرض المظلمة، ليأخذنا بذلك المشهد المتناقض للأضواء الجديدة الغامضة والزخارف الفنية التي لا تزال معروضة حتى الآن.

ومن الجدير بالذكر بأن توجيهات الاتحاد الأوروبي كانت الحافز وراء إثارة قضية التخلص من المصابيح الكهربائية منخفضة الكفاءة، فمن النادر أن تؤثر مسألة التصميم على المصممين وتجعلهم يميلون لاستخدام المصابيح ذات الإضاءة المنخفضة، فضلاً عن تحفيز التصميم التجريبي وإثارة الجدال حول القضايا البيئية؛ إنها تطرح مسألةً أهم بكثير من مجرد تغيير لمبة، فهي فرصة استثنائية لاكتشاف أفكار جديدة حول الإضاءة والاستدامة.

تهدف هذه التجهيزات إلى إطلاق شرارة التساؤل ليس فقط حول كيفية استخدام الطاقة للإنارة ولكن أيضاً كيف يمكننا أن نضيء حياتنا، وبالتالي إسقاط المقولة التي سادت في القرن الماضي بأن “الأكثر إشراقاً هو الأفضل”.

ويقدم معرض “In Praise of Shadows” لمحة عن الأجواء الشعرية التي يلعبها الضوء؛ على سبيل المثال Fragile Futures من Drift، وهو ضوء ساحر هجين يجمع بين الطبيعة والتكنولوجيا حيث تظهر الدوائر الكهربائية وكأنها تنمو عضوياً على الجدار وتنتج ما يشبه بذور الهندباء في طريقها، كما يضم أعمالاً تثبت بأن الإضاءة ذات الطاقة المنخفضة بإمكانها خلق فسحة من الحرية لتصميم أجهزة الإضاءة، مثل Queen’s Chandelier أي ثريا الملكة بتوقيع المصمم البولندي Puff Buff؛ وهي عبارة عن ثريا خفيفة الوزن للغاية حيث تم تركيب كل ضوء من أضواء LED في تجويف قابل للنفخ.

من جهة أخرى، فإن المعرض المتألق يقوم بالكشف عن مصادر الطاقة البديلة مثل الشمس والرياح، على سبيل المثال نذكر ضوء Light Wind من ابتكار Demakersvan و Sonumbra من Loop.ph، والتي تم تطويرها لإضاءة المناطق خارج الشبكة الوطنية، حيث يمكننا أن نرى Sonumbra بهيئة مظلة صيفية ضخمة تدعمها خلايا شمسية وأسلاك لامعة كهربائية؛ والتي تظهر في النهار بمثابة مظلة واقية من الشمس في حين تقوم بطرح الضوء الذي امتصته خلال النهار.

وأخيراً فإن معرض In Praise of Shadows يعالج قضايا هامة تدور معظمها حول استخدام الطاقة والتلوث الضوئي من خلال أعمال النشطاء البيئيين الفرنسيين مثل Clan du Néon الذين احتجوا على هذه الخسارات، وذلك من خلال التوقف عن الاستعانة بالإشارات الضوئية وقد قام بطرح العديد من الأفلام على شبكة الانترنت؛ واحدٌ من هذه الأفلام يعرض ثلاثة شخصيات يضعون شعراً مستعاراً مشعاً على رؤوسهم ويهرولون في شارع de Rivoli، كما ويدعو إلى إيقاف الأضواء التي نراها في لافتات العلامات التجارية المشهورة، واستخدام مفاتيح خارجية مخصصة فقط للاستخدام في حالات الطوارئ.

معرض “Praise of Shadows” يطرح علينا سؤالاً مضحكاً ولكن مهماً في نفس الوقت ألا وهو كيف نجيز لأضواء الإعلانات الساطعة بأن تصب طاقتها في سمائنا الأكثر إضاءةً منها؟

إنه يجعلنا نعيد التفكير بحلول تكنولوجية ذات طاقة منخفضة، والتي من شأنها المساعدة في تغيير عاداتنا السيئة في استخدام الطاقة في سبيل مستقبل مستدام.

وفي النهاية تجدر بنا الإشارة إلى أن هذا المعرض من تنظيم اتحاد المعاهد الأوروبية لدعم الثقافة في لندن EUNIC، وبدعم من ممثلية المفوضية الأوروبية في المملكة المتحدة، كما وسوف تستمر فعالياته حتى العاشر من شهر تشرين الأول من العام الحالي.

إقرأ ايضًا