ريشة الكتابة القديمة تعود لتخط برجاً طلابياً في لندن

2

كلنا يعرف بأنه وقبل اختراع القلم استخدم الناس الريشة للكتابة، ولكن قلةٌ منا من سمع ببرجٍ معماري على شكل ريشة… ولمعرفة المزيد عن الخبر تابعوا معنا التفاصيل:

قام فريق شركة Spparc المعمارية ومقرها لندن بتصميم مركزٍ طلابي من جزئين الأول من 21 طابقاً والثاني من 31 طابقاً بوحيٍ من شكل الريشة التي كانت بديلاً عن القلم فيما مضى كإشارةٍ إلى تاريخ ساوثوورك الأدبي، وذلك لتأمين السكن ووسائل الراحة لطلاب كلية الملك في لندن بعد محاولاتٍ عدة للحصول على موافقة مجلس مدينة ساوثوورك.

ترتفع أعلى نقطة من هذه الريشة حتى 109م لتضم قرابة 470 غرفة وحانة للطلاب إلى جانب صالة رياضية ومقهى، ليتربع هذا البرج الجديد على مقربة من جسر لندن، الأمر الذي يجعله واقعاً في ظلال برج Shard الشاهق من تصميم المعماري الشهير رينزو بيانو، والذي يرتفع حتى 310م على جسر لندن، وهو ما عاد على المشروع بوابلٍ من الانتقادات الحادة من لجنة العمارة والبيئة المبنية -“العين الحارسة على التصاميم في المملكة المتحدة”- التي وصفته بأنه تصميمٌ أحمق ومحرج ومعقد للغاية، وليس هذا كل شيء، فقد أعلنت اللجنة عن عدم دعمها لعملية التخطيط بأي شكلٍ من الأشكال.

من جهتها أعربت منظمة التراث الإنكليزي عن قلقها إزاء المشروع الذي تتوقع بأن يحمل تأثيراً سلبياً على إطلالة برج لندن الحالية، ولكن شركة Spparc وعلى الرغم من هذا أعلنت بأنها سعيدة بالحصول على الموافقة للبدء بالتخطيط، وعينها على تقدير “ممتاز” الذي تمنحه شهادة BREEAM.

وعنه صرحت BREEAM بأن “التنمية المستدامة والتصميم العمراني الجيد فضلاً عن التفاصيل المعمارية القوية كانت إحدى أهم المبادئ الرئيسية التي ساهمت في بلورة التصميم، بينما اشترك الشكل والحجم والكتلة معاً لضمانة التكامل والترابط في نسيج ساوثوورك الحالي وفي لندن على سياقٍ أوسع.”

وفي سبيل ذلك سيتم هدم إحدى المباني التعليمية العائدة لعام 1960، والتي ماتزال قيد الاستخدام حالياً من قِبل كلية الملك في لندن من أجل إفساح المجال للمنشأة الجديدة، والتي يبدو بأنها سوف توفر للمنطقة المحلية أيضاً رصيفاً جديداً للمشاة من شارع سانت توماس إلى شارع ويستون في منطقة موجهة أصلاً لالتقاط ما أمكن من أشعة الشمس في الصباح وبعد الظهر.

إقرأ ايضًا