شركة Make “تصنع” العجائب في لندن

5

هاهي واحدةٌ من كبرى شركات الاستثمار والتطوير العقاري في المملكة المتحدة، شركة بريتيش لاند كومباني PLC، تتعاون مع شركة بلاك ستون غروب للخدمات المالية والإدارية لتسلّم تخطيطاً مفصّلاً لمبنى مكتبي من الطراز الرفيع لصالح شركة الخدمات المالية UBS.

إذ جاء هذا المبنى تحت اسم “5 برودجيت”، ليحتضن مساحةً مكتبيةً صافيةً تُقدّر بـ 700 ألف قدم مربع، تضم فيما تضم أربعة طوابق تجارية قادرة على استيعاب ما يُقدّر بـ 750 تاجر في الطابق الواحد. وهكذا سيسمح مبنى 5 برودجيت لشركة UBS بجلب عملياتها التجارية جنباً إلى جنب في مبنىً واحد وفي قلب مدينة لندن.

أما عن مصمم هذا المبنى فهو كين شَتل ورث من شركة Make البريطانية للعمارة والتصميم الداخلي، حيث جاء تصميمه المبتكر ليطيح بمباني 3 و 4 و 6 برودجيت التي تعود ملكيتها لشركة بريتيش لاند كومباني نفسها. إذ يستجيب التصميم الجديد لحجم مباني برودجيت، بما يؤمنه من مساحاتٍ للتجارة في الطوابق السفلية الموازية في ارتفاعها لـ أرينا برودجيت، في حين تكون طوابق المكاتب العلوية مطلة على ناطحة سحاب “إيكستشينج هاوس” ومباني “بيشوبسغيت” الشهيرة. حيث ستطوق هذا المبنى مجموعةٌ من أشهر ناطحات السحاب في لندن، لتسيطر الأبراج على أفق المدينة من جهة الجنوب.

أما عن تخطيط المدينة في تلك المنطقة، فستصيبه التحديثات هو الآخر؛ إذ سيتم شق طريق عام جديد عند “دائرة برودجيت” الرابطة بين جهتي الشرق والغرب، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن “دائرة برودجيت” هذه هي عبارة عن مجمّعٍ مكتبيٍّ وتجاريٍّ لنفس الجهة المالكة. حيث سيكون من شأن هذا الطريق تسهيل الوصول بشكلٍ مباشرٍ إلى محطة “شارع ليفربول” وساحة “إكستشينج” في الشمال.

وللمشاة نصيبٌ هنا أيضاً، فقد تضمن المشروع إنشاء “مساحة بوابةٍ” جديدة تُعرف باسم “ساحة سن ستريت”، لتحتضن مقهىً وتزوّد المشاة بتقاطعٍ جديدٍ يسهّل وصولهم للمناطق المجاورة، ليأتي علاوةً على ذلك كله تحديثٌ للمناظر الطبيعية قرب ساحة “جادة فينسبيري”.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى أن كلاً من “ساحة سن ستريت” وممر “سن ستريت” سيقدم فرصةً لاحتضان الفنون العامة ليتضمن بين نشاطاته “جداراً للفن”.

وفوق هذا كله، سيتم الأخذ بعين الاعتبار معايير الكفاءة البيئية التي سيتم دمجها في تصميم المبنى، الأمر الذي من شأنه أن يضمن إطلاق كميات قليلة من الكربون، عن طريق الاستعانة بالألواح الكهروضوئية والألواح الشمسية الحرارية، بالإضافة إلى تقليل استهلاك المياه عبر استخدام أنظمة جمع مياه المطر، إلى جانب تعزيز التنوع البيئي من خلال دمج الأسقف الخضراء والتراسات في تصميم المشروع.

وأخيراً، نختتم بكلمات كريس غريغ، المدير التنفيذي لشركة بريتيش لاند كومباني المطوّرة، إذ يقول: إنه لمن المهم أن تستطيع المدينة الاستجابة للمتطلبات الحالية والمستقبلية للشاغلين الهامين في المبنى عبر مساحةٍ جذابةٍ ومرنةٍ ومستدامة، بما أن الخدمات المالية ستصبح دافعاً هاماً ضمن عملية شفاء الاقتصاد البريطاني من الأزمة العالمية.

إقرأ ايضًا