مبنى State Empire ومشكلة اللافتات والشعارات!

14

 

انتبهوا أنه ليس هناك أي مبنى يظهر أكثر ضخامة في سماء نيويورك من مبنى Empire State؛ ليس فقط بالحجم والقوام وإنما أيضاً بأسلوبه المميز وتفاصيله الفنية المميزة لتصميم البرج والموصَّى عليها خصيصاً لتحاكي روح الحداثة الموجودة لدى العديد من سكان مدينة نيويورك ابتداءً من قوس قزحها وتاجها الستاليس ستيل وصولاً إلى ردهتها الرخامية اللماعة.

 وحتى واجهات المحلات تلائم تماماً الشخصية العامة نزولاً إلى الخط المنمق الذي كان سائداً في العشرينيات من القرن العشرين والذي يتضمن لافتات محلات التجزئة.

إلا أن هذه اللافتات القديمة والغريبة ستدخل قريباً القرن الحادي والعشرين، ففي الشهر الماضي على سبيل المثال، وافقت لجنة المحافظة على المعالم الطبيعية على إجراء تعديل الخطة الرئيسية لمبنى  Empire State بحيث تسمح لأصحاب المحلات باستخدام خطوط الماركات بدلاً من اللافتات المستوحاة من الديكور الفني الذي كان نمطاً شائعاً منذ أن أصبح المبنى معلماً عظيماً منذ 28 سنة.

وهذه الخطوة ما هي إلا جزء من خطة مالك الـW&H Property  لتجديد المبنى كاملاً وتحويلها من أجزاء داخلية مصقولة إلى ميزات خضراء جديدة.

وبينما يرى البعض مثل هذه التغييرات على أنها استهلاكية بحتة تتحدى التاريخ، يقترح المسؤول عن Beyer Blinder Belle – السيد Richard Metsky والمشرف على تجديد المبنى – أن هذه الخطوة تمثل فعلاً عودة إلى شكل ما من الماضي المستحدث الذي لا يتجاوز عمره عدة عقودٍ قليلةٍ.

 و للتوضيح يقول Metsky أن المبنى لم يكن يمتلك أية لافتةٍ رسميةٍ أو متسقةٍ عند افتتاحه عام 1930. وفي الوقت الذي بدأ فيه إشغال محلات التجزئة في الأربعينيات والخمسينيات، ازدهرت جميع أنواع اللافتات وبعضها الآخر تراجع بلطفٍ مما مثَّل وحياً لما يقترحه المصممون في الوقت الحاضر.

وفي العقود القادمة، بدأت أضواء النيون بالسيطرة على المشهد العام، وأصبحت اللافتات مظهراً فارغاً من أي معنى.

والجدير بالذكر هو أنه لم يتم تعيين المبنى كمعلمٍ حقيقيٍ إلا مرةً واحدةً في عام 1981عندما عاد إلى نمط واجهة المحال الرئيسية.

وقد تم تطوير الخطة الرئيسية بحيث شجعت ببساطة على وضع أحرفٍ صغيرةٍ من الألمنيوم بارتفاع 8 إنش مثبتة على لافتةٍ من الزجاج الأسود. وقد كان الخط المفضل هو Broadway الذي تم تصميمه عام 1928 من قِبَل الخطاط المجتهد Morris Fuller Benton الذي قال عنه Metsky أنه كان شائعاً لدى المحافظين في ذلك العصر، بالإضافة إلى تصاميم ما بعد الحداثة التي كانت رائجة بشكل متزايد.

 ويضيف Metsky قائلاً: “إن هذا الخط هو تمثيل مبالغ فيه لجميع اللافتات، فعلى الرغم من أنه قد أضفى مظهراُ أكثر نظافةً على المبنى بالكامل، تبقى المشكلة في كونه عاماً نوعاً ما وليس له علاقة بالمبنى”.

وفي عام 2007، عندما كانت  Beyer Blinder Belleتتبنى مشروع الإصلاحات في كامل البناء، أرادوا أن يبتكروا لافتات أكثرملائمة تاريخياً.

 وكَحَلّ لهذا الأمر، اتحد المعماريون مع مصممي الغرافيك من منظمة Tow Twelve  وابتكروا خطهم الخاص ليتم استخدامه في كامل المبنى.

وقد كان مصدر إلهامهم صفيحة معدنية من البرونز كانت تتوج الردهة نُقِش عليها أسماء مصممي وفناني المشروع المتعددين بخطٍ واضحٍ.

 وقد تمت الموافقة على هذا الخط الجديد من قِبَل جمعية الحفاظ على المعالم الرئيسية، كما تم استخدامه في جميع اللافتات في الداخل والخارج.

وعلى الرغم من  أنه بقي مناسباً لجميع اللافتات الداخلية، إلا أن هذا الخط لم يلقَ الإعجاب أبداً خصوصاً بين أصحاب متاجر التجزئة.

وقد طرح بعض المحافظين العديد من الأسئلة حول ما إذا كانت لافتات الماركات هذه هي حقاً العامل المساعد الأساسي في القدرة على تأجير مساحةٍ أكبر من أماكن البيع بالتجزئة في مبنى   Empire State ، ولكن Andrew Goldberg– نائب الرئيس التنفيذي في CB Richard Ellis المسؤول عن بيع التجزئة في المبنى- يصر على أنه جزء هام من المعادلة.

وهنا يقول: “إن الأمر يتعلق بجذب أصحاب محلات التجزئة المحليين إلى هنا، وإن أحد أهم الأشياء التي يريدونها هو الرؤية الواضحة والقدرة على عرض الماركة وإظهارها بأفضل إنارةٍ ممكنةٍ “.

 ويشير Goldberg إلى أن الخطوط المستخدمة في FedEx و Starbucks و  Walgreens  – وهي ثلاثة من الأماكن المستأجرة في المبنى حالياً – هي كلها بمثابة شعارات، لأننا غالباً ما نميز اللافتة قبل أن نقرأ كلماتها.

وعلى الرغم من كل هذا تبقى الكثير من القيود التي تحد وتقيد حرية أصحاب المحال التجارية، بما فيها حظر الشعارات وأحرف الشعارات مثل “SWRIL” بين “Jamba” و “Juice” واستخدام محل Strawberry لرمز فاكتهه ليحل مكان حرف الـ “a” في اسمه.

كما يقول Metsky أنه وفي عدة حالات ستكون اللافتة أصغر حجماً ومضغوطةً أكثر من قبل. كما لاحظ أن معالم أخرى مثل مبنى Chrysler ومركز Rockefeller تستخدم ترتيبات مشابهة.

أما جمعية الحفاظ على المعالم فقد كانت داعمة بشدة للمشروع تماماً كما كان المحافظون. وفي هذا الصدد قال رئيس الجمعية السيد Robert Tierney في جلسة السماع العاشرة في تشرين الثاني والتي تم خلالها الموافقة على التغييرات بالإجماع: “إنها سابقة ممتازة ألا يكون هناك أية شعارات أو ألوان أو أي شيئ من الأشياء التي اعتاد الناس على طلب رؤيتها”.

ولكي نحيط بالموضوع من جميع جوانبه، ننقل هنا وجهة نظر أخيرة عبرت عنها Nadezhda Williams– أحد أعضاء جمعية Ckpreservation associateCK في مجلس المقاطعات التاريخي – التي لم ترَ أية مشكلةٍ في مثل هذه التغييرات حيث قالت: “أعتقد أنه منسق بشكل كافٍ، بحيث أنه لن يبدو كمجمعٍ للتسوق،في حين سيظل الناس يتمتعون بالقدرة على التعبير عن أنفسهم بشكلٍ تامٍ”.   

 

إقرأ ايضًا