الشقة السكنية الأبهظ ثمناً في العالم

5

في بلدٍ من أفقر بلدان العالم، حيث العديد من الأطفال يعانون من الجوع، في الهند، يملك موكيش أمباني، أثرى أثرياء الهند، أغلى منزل على الإطلاق، إذ تقدر قيمة هذا “البرج” بأكثر من مليار دولار، وهو ما عاد على أمباني أحد أقطاب رجال الأعمال في البلاد ومالك شركة ريليانس إندستريز بوابلٍ من المعارضات من أهالي مومباي التي يعاني نصف سكانها من الفقر.

من جهته رفض أمباني التعليق عن المبنى السكني الجديد وألزم المصممين المعماريين ومسؤولي التصميم الداخلي بتوقيع اتفاقات للحفاظ على سرية التصميم، ولكن حائط السرية هذا قد انهار بعد سبعة سنواتٍ وهاهي طوابق “أنتيليا” السبعة والعشرون، تطل برأسها على البحر العربي غير آبهة بما قيل ويقال.

وهاهو فريق بيركنز آند ويل يتباهى أمام عدسات المصورين، ويعترف “نحن من صمم هذه القلعة”، حيث يقال بأن مساحة الأرض الخاصة بالبرج تفوق نظيرتها في قصر فرساي، ويبلغ ارتفاع سقف الغرف ضعف ما هو موجود بالمباني الأخرى في المنطقة، وعليه نجد أن ارتفاع البرج المؤلف من 27 طابقاً يصل إلى 173 متراً.

حيث تضم الطوابق الست الأولى من المبنى باحة تتسع للسيارات الـ 168 التي تملكها الأسرة، أما الطابق التالي فهو البهو الرئيسي ويضم تسعة مصاعد، وتستمر المفاجآت وصولاً إلى الطابق الثامن، حيث يوجد مسرح يتسع لخمسين شخص، بينما يضم طابق آخر صالة للرقص وآخر منتجع صحي، ناهيك عن صالة الألعاب الرياضية وأحواض السباحة.

أما تحفة التصميم فهي الحديقة المعلقة الممتدة على أربع طوابق، حيث استقى معماريو بيركنز آند ويل تصميمها من حدائق بابل المعلقة، ليكون لها تأثيرها في المساعدة على الحفاظ على درجات الحرارة داخل المبنى السكني لطيفاً في الصيف ودافئاً في الشتاء، كما وتحمل فوق قمتها مهابط تتسع لثلاث طائرات مروحية، مما جعلها تبرز في صورة مصاطب فوق بعضها البعض.

… متأثراً بنظرية فاستو الهندية القديمة… نجح فريق بيركنز آند ويل بالتفوق على العديد من الأسماء المعمارية البارزة مثل؛ كين ينج ونورمان فوستر ويلكنسون آير وسايت؛ التي أبدت استياءها إثر فوز بيركنز آند ويل موضحةً على لسان المعماري جيمس وينز، بأن رفض اقتراح سايت هو سيناريو مكرر لما يحصل عادةً مع المعماريين في هكذا بلدان… لا تحترم الأفكار المبدعة وحيث لا يوجد هنالك قوانين لحماية الملكية الفكرية.

في المقابل صرحت شركة بيركنز آند ويل من جهتها عن سعادتها إثر الانتهاء من تصميم “أنتيليا” على لسان رالف جونسون، مدير التصميم… على الرغم من صيحات الاستهجان ورسائل المعارضة التي أطلقتها سايت متذرعةً بعدم منطقية هكذا تصميم فاحش البذخ في بلدٍ مثل الهند…

إقرأ ايضًا