في واشنطن؛ المكتبة في خدمة الشعب

4

أكملت شركة Davis Brody Bond Aedas في نيويورك للعمارة والتخطيط والخدمات الاستشارية -والحاصلة على أكثر من 100 جائزة تصميم من المعهد الأمريكي للمعماريين- المكتبة الجديدة الثانية باسم Watha T. Daniel/Shaw Library كجزءٍ من برنامج بناء المكتبات العامة في العاصمة واشنطن.

وقد تم الافتتاح الرسمي لهذه المكتبة من تصميم DBBA في العاصمة واشنطن، حيث تمثل مرفقاً بكلفة 10 مليون دولار أمريكي تم تصميمه من قبل الشركة العالمية تماشياً مع برنامج العاصمة الذي يهدف إلى تطوير نظام مكتبة حديث ومعاصر من الدرجة الأولى في الجوار.

بوقوعها على شارع رود آيلاند، تستقر الكتلة التي تبلغ مساحتها 22,800 قدم مربع على موقع عمراني مثلث الشكل، وهي منظمة فوق ثلاثة طوابق، واحد منها تحت مستوى الأرض واثنان فوقه. كما تعمدت الشركة المعمارية تصميم المكتبة العامة لتلبية متطلبات شهادة LEED الفضية، فزودتها بنظام استبدال الهواء وإدارة التحكم بالشمس وضوء النهار، فضلاً عن إنشائها باستخدام مجموعة من المواد المتجددة القابلة للتكرير.

هذا ويستقر نظام جدار حاجز من الألمنيوم المخرم والمضلع على الواجهة الجنوبية للمبنى على ارتفاع ثلاثة أقدام أمام جدار مستعار مزجج واسع. حيث يقدم هذا النظام من الجدران المستعارة تظليلاً ملائمأً لغرفة المطالعة على المستوى الأعلى، مع أنه يسمح بمستوى محدد من دخول الضوء الطبيعي إلى المكان، مما يقلل الاعتماد على الإنارة الاصطناعية ويقلل بالتالي من تكاليف الطاقة، بالإضافة إلى حماية مجموعة المكتبة من الضرر الناجم عن التعرض للشمس. والأجمل من ذلك أن هذا التصميم الفريد يمتلك سقفاً نباتياً لإضافة المزيد من الميزات المستدامة.

بعد كل هذا الجمال العمراني والتصميم الفعال، تأتي اللمسة الفنية الملفتة عند الدخول إلى المكتبة، إذ ابتكر الفنان المحلي كريغ كرافت منحوتةً بطول 22 قدم ترحب بالزوار الداخلين إلى المكتبة عبر الساحة العامة على الجانب الشرقي للموقع.

أما من الردهة الرئيسية، فيمكن للزوار الوصول إلى المستوى السفلي، الذي يضم سلسلة من المساحات الاجتماعية بما فيها غرفة متعددة الأهداف تتسع لـِ100 شخص، والطابق الأرضي مع نقطة الخدمات الرئيسية ومكتبة الأطفال والمواد الجديدة، والمستوى العلوي الذي يضم مجموعة الراشدين وغرف المطالعة للراشدين.

وهكذا تصبح هذه المكتبة العامة مكاناً متعدد الأهداف يمكن للجميع أن يستمتع به وينمي ثقافته بغض النظر عن الفئة العمرية، لأنها توفر كل ما يريد الناس ومتى يريدون وتقدمه لهم بأفضل طريقة ممكنة.

إقرأ ايضًا