مشروعٌ جديدٌ في لندن يحافظ على طرازها التاريخي رغم حداثته

1

أنهت مؤخراً شركة ESA للعمارة والتصميم مشروع Bentinck Street Office لتصميم مكتبٍ جديدٍ بمساحاتٍ مفتوحةٍ واسعة ليقوم مكان مبنىً قديم في الموقع منذ عام 1960 في قلب مارلبون بلندن.

ويقول المصمم المساعد في المشروع Iain Wadham: كنا متأكدين بأن ويستمنستر ستطلب خطة تصميمٍ تقليديةٍ لشارع Bentinck. وهنا ارتئينا بأننا إن قدمنا تصميماً معمارياً بأدوات تصميمٍ تقليدية كالإيقاع والضخامة والتقسيمات سنظهر احتراماً لبيئة المكان وتاريخه، ويمكننا بعد ذلك التعمق في تفاصيل أكثر عصرية. كما كان لابد للتوازن أن يعم العمل بأكمله بحيث نعطي البناء فرصة فرض نفسه كبناءٍ عصري في حين يقدم أجلّ احترامٍ لجواره التاريخي.

وتوفر المساحات الداخلية حريةً أكبر في التصميم، إذ يتوسط البناء ملقفاً للضوء يخدم كل طوابقه، إذ يبدو من الأعلى أشبه ببئرٍ وسط السطح يمتد عمقه حتى آخر طابق. وبهذا يستطيع الناظر من الطابق الأول داخل المبنى رؤية الطابق السادس.

وفي الطابق الثاني ينفصل المبنى إلى قسمين تتوسطهما مساحةٌ صغيرةٌ مزروعة بالنباتات الخضراء يقطعها ممر مزجج ليربط جهتي المبنى ببعضهما. أما الكسوة الخارجية فهي مزججة بالكامل ومزودة بألواحٍ منزلقة من خشب السنديان كملاقف. وهنا يعلق Iain على الملاقف بأنها: نشأت عن الحاجة إلى بعض الشفافية ولتدخل القدر المطلوب من الإضاءة الطبيعية.

وقد راعى فريق العمل السلوك قليل استهلاك الطاقة للمبنى، إذ يتم التحكم بقدر الطاقة لتوفير الإضاءة اللازمة فيما يتوافق مع قدرٍ من الإنارة الطبيعية. بالإضافة لحساسات حركةٍ تتحسس وجود أحدٍ في المكان بحيث تطفئ الأنوار في الأماكن خاملة الحركة لتوفير الطاقة أيضاً.

وتمر المياه الساخنة بسبب تشغيل مكيفات الهواء في الصيف في حلقةٍ من الأنابيب تحت الأرض وعلى عمق 150 متر لتبردها الأرض، وتظهر ثانيةً للاستخدام في المبنى وهي باردة. أما في الشتاء، فتنعكس المسألة تماماً، حيث يتم تسخين المياه في الأرض في الأسفل قبل عودتها.

وهكذا نجد أن ESA لم تقدم لعميلها مساحة عملٍ فحسب، بل بيئةً متكاملةً للتعايش بين البناء كمكان عملٍ والموظفين كمستهلكين فيه، وفي أجواءٍ تندمج فيها الحداثة بالتاريخ.

إقرأ ايضًا