أول محطة فضاء تجارية في العالم بتوقيع فوستر

8

ضجت الأوساط المعمارية مؤخراً بخبر افتتاح محطة Virgin Galactic Gateway to Space؛ أول محطة فضاء تجارية في العالم من تصميم المعماري الشهير نورمان فوستر، وقد تسربت بعض الأنباء من مكتب فوستر شخصياً إلى بوابتنا العربية إلى أن أكثر من 800 شخصية عربية وعالمية حضرت حفل الافتتاح.

ومن أبرز هذه الشخصيات الملياردير ريتشارد برانسون الذي استثمر حوالي 210 مليون دولار أمريكي في هذا المشروع الضخم، ولم يتورع كعادته، عن لفت أنظار الحضور، فقد قام بالصعود إلى شرفة المحطة، بعد أن ربط نفسه بالأسلاك، وتسلق الواجهة وشرع بإفراغ زجاجة من الشمبانيا احتفاءً بهذه المناسبة.

وقد تضمن الاحتفال، عدا عن استعراض برانسون، عروض طيران لطائرة Virgin Galactic؛ وهي أول طائرة تجارية من إنتاج شركة WhiteKnightTwo تعمل على الطاقة، وهي إحدى الطائرات المعدة لإطلاق المركبة الفضائية SpaceShipTwo .

بدورها تدعم المحطة على مساحة 120 ألف متر مربع طائرتين من إنتاج WhiteKnightTwo وخمس مركبات فضائية من نوع WhiteKnightTwo، كما ستخدم أيضاً بمثابة مرفق لرواد الفضاء ومركز لمراقبة البعثة فضلاً عن مساحة للأصدقاء والعائلة.

ويعتبر المدخل أبرز نقاط تصميم هذه المحطة، فقد تم اقتطاعه في عمق المشهد الطبيعي في صحراء نيو مكسيكو على شكل قناة عميقة تقوم جدرانها بتطويق مساحة المعرض، التي تعمل على توثيق تاريخ استكشاف الفضاء جنباً إلى جنب مع تاريخ المنطقة.

كما وقام فوستر، عدا عن اقتطاع المدخل، باقتطاع جزء كبير من انبعاثات المبنى الكربونية، عبر ابتكار أنظمة عالية الكفاءة لإنتاج الطاقة البديلة التي من شأنها تلبية احتياجات المحطة، حيث يدور محور التصميم بأكمله حول تحصيل شهادة LEED الذهبية.

فعلى سبيل المثال تم إقحام التصميم في المناظر الطبيعية لاستغلال الكتلة الحرارية، التي تقوم بعزل المبنى عن العوامل المناخية السيئة في نيو مكسيكو، وكذلك التقاط ما أمكن من الرياح الغربية لتهوية المبنى، كما وتمت الاستفادة القصوى من ضوء النهار عن طريق تنفيذ بعض الملاقف في سقف المبنى، كل هذا وأكثر من أنظمة الطاقة، بنيت باستخدام مواد وتقنيات بناء محلية، حيث تمتاز تلك الأخيرة بكونها مستدامة ومتكيفة مع المحيط.

وقد علق السير برانسون، على خلفية افتتاح المحطة بقوله “اليوم هو يوم تاريخي بالنسبة لنا، ونحن هنا بفضل مجموعة من الناس الرائعين الذين ساعدوننا على قيادة الطريق في خلق واحدة من أهم القطاعات الصناعية الجديدة في القرن الحادي والعشرين، ونعد الجميع في المنطقة على الالتزام بالمهمة الهائلة المتمثلة في الوصول الآمن وبأسعار معقولة إلى الفضاء، وأن نبرهن على أننا جادون في كل خطوة على طول هذا الطريق. “

يُذكر أن Virgin Galactic مملوكة من قبل مجموعة فيرجن التابعة لسلسلة مجموعات السير ريتشارد برانسون وشركة آبار للاستثمار، وهي على الطريق الصحيح لتكون أول مركبة فضائية تجارية في العالم الأول، وتتميز النسخة الجديدة من هذه المركبة بتصميم مشابه للتصميم الأساسي، ولكنها اليوم سوف تستوعب ستة أشخاص أو ما يعادله من حمولة البحوث العلمية.

كما وتمتاز هذه المركبة بانعدام الجاذبية هاهنا ناهيك عن الإطلالة المذهلة على كوكب الأرض من الفضاء لرواد السياحة والباحثين في ظاهرة الجاذبية الصغرى.

لقد قطعت مركبة Virgin Galactic شوطاً كبيراً، مما ممهد الطريق أمامها للمشاركة في عمليات تجارية أبرزها مبنى المحطة في نيومكسيكو، أول محطة فضاء تجارية في العالم.

هبة سميح رجوب

إقرأ ايضًا