“Speedo” الرياضية تتألق كشركة مواد بناء حديثة العهد

3

يكمن الإبداع في القدرة على تسخير موادٍ قد لا يخطر في بال المرء لها إلّا استخدامٌ واحدٌ فقط، لتجدها بعد ذلك تتألق باستخدامٍ أخر في مكانٍ لم تكن لتتخيله. وهنا نجد ملابس السباحة تتحول لمادة بناء، إذ يُمكن استخدام هذه السراويل القصيرة خارج نطاق النشاطات المائية.

كيف ذلك؟

استخدمت مجموعة طلابٍ غير متخرجين من كلية تشيلسي للفن والتصميم مئتي بزة سباحةٍ غير صالحةٍ للاستخدام من ماركة سبيدو Speedo وأعادوا تصنيعها لتصميم جناح “s_pavilion” ليتم عرضه في مهرجان لندن للعمارة الذي انتهى مؤخراً.

كان الهدف من المشروع طرح قضايا الاستدامة بأخذ المواد المُستخدمة ومدى تطوير عملية البناء بعين الاعتبار. فكانت النتيجة هذا الجناح ذو النسيج المائي الملفت للنظر.

وقد تم استخدام بزات LZR Racer من علامة سبيدو التجارية المعروفة بأنها من أفضل العلامات التجارية المنتجة لبزات السباحة والغطس التي تم انتاجها حتى الآن. إذ منذ إطلاقها لأول مرة عام 2008 تم إحراز 90 فوز محطماً أرقاماً قياسية لسباحين يرتدونها. وكانت الطامة عندما قام الاتحاد الدولي للسباحة FINA بتعديل بعض القوانين فيما يخص بزات السباحة مانعاً LZR Racer من المسابقات، مما يعني أن عصر البزات قد انتهى. وهذا ما جعل سبيدو تهب 600 بزة LZR Racer لطلاب كلية تشيلسي، ليقوم هؤلاء الطلبة باستخدام 200 منها من أجل عرضهم الصيفي قبل التخرج، ليتم عرضه في مهرجان لندن للتصميم من التاسع عشر من حزيران وحتى الرابع من تموز.

هكذا حقق المشروع هدف إعادة استخدام LZR Racer بجعله عنصراً معمارياً مُرسياً معايير الاستدامة في عمليتي التصميم والنسج. وقد تم استخدام تقنياتٍ رقميةٍ لإظهار التصميم بأفضل صورةٍ ممكنةٍ ولتحسين عملية إنتاجه بالتعاون بين مصممي الأقمشة ومهندسي المواد والمخططين. فكانت النتيجة تركيباً مؤلفاً من الدعامات المعدنية تجمعها بزات “سبيدو” لتمتد بين التقاطعات. ومن الجدير بالذكر ختاماً أن “S_Pavilion” سينتقل بعد مهرجان لندن ليُعرض في مؤسسة كاس للنحت Cass Sculpture Foundation في سَسيكس الغربية West Sussex.

ربما لا يستحق الطلاب هنا الثناء على تصميمهم بما فيه من دقةٍ ورقميةٍ وإحكامٍ بقدر الثناء على قدرتهم على الاستفادة من مادةٍ كانت لتبلى وترمى دونما يتم الاستفادة منها ليحققوا بذلك المعنى الحقيقي للاستدامة بأسمى صورها وأكثرها إبداعاً.

إقرأ ايضًا