شريطٌ نحاسي يلف دائرةً للعلاج الكيميائي في مانشستر

6

تجري حالياً أعمال البناء في مركز أوك رود في مدينة مانشستر البريطانية لاستقبال أكبر وحدةٍ للتجارب السريرية في العالم ضمن خطة مشفى كريستي لتوسيع دائرة العلاج الكيميائي فضلاً عن وحدةٍ خاصة للمرضى.

من المتوقع أن يفتح المركز الجديد أبوابه قبل يوم عيد الميلاد 2010، ويُذكر بأن معماريي AFL لم يوفروا فرصةً لاستطلاع آراء وتعليقات موظفي ومرضى المشفى، حيث كان الهدف منذ البداية الجمع ما بين العلاج الكيميائي والتجارب السريرية مما يعود بفوائد كبيرة على المرضى من اختزال مدة العلاج وتحسين البيئة.

من جهةٍ أخرى تجدر بنا الإشارة إلى أن المبنى حاصلٌ على تقدير ممتاز بشهادة BREEAM، وقد تم تصميمه لزيادة فرص الإضاءة الطبيعية والتهوية إلى جانب خلق بيئة صحية وشيقة في الوقت نفسه للمرضى، وبالفعل استطاع معماريو AFL التوصل إلى تصميمٍ فريد ومدخلٍ مثيرٍ جديد نجح بدوره منح مستشفى كريستي هويةً استثنائية، وبالحديث عن المدخل فقد تم إدراج مساحاتٍ واسعة من الزجاج في جنوب شرق وجنوب غرب الارتفاعات المقابلة للمدخل.

يأمل القائمون على إدارة المشفى بأن يبث موقع منطقة الاستقبال والانتظار والموزع وراء هذه الارتفاعات الحياة في الواجهات فضلاً عن توفيرها مدخلاً واضحاً ومؤثراً للمرفق الطبي الجديد، فقد ساهمت إضافة ألواح زجاجية عمودية عالية الكفاءة لهذه الارتفاعات بتهيئة الظروف المثلى للاستفادة من أشعة الشمس والتظليل والإضاءة الطبيعية، وكذلك توفير درجة من الخصوصية في المساحات الداخلية، وأخيراً يزين الواجهة نظام إكساءٍ نحاسي، وقد تم اختيار النحاس المستخدم بعناية بالغة بنيّة إضفاء مسحة نهائية أنيقة وعصرية وقوية في نفس الوقت.

تم اختيار هذه الكسوة الطبيعية والغنية بالذات لتندمج مع الكسوة القرميدية والطينية في المباني المجاورة، على أمل أن تحتفظ بجاذبيتها الطبيعية مع مرور الوقت حيث يتأكسد النحاس عادةً بشكل طبيعي، وهنا سوف يلتف النحاس على شكل شريطٍ متواصلٍ فوق وحول الزجاج مشكلاً لوحةً ديناميكيةً متموجة، وإلى جانب هذا يقبع المربع الزاوي مشكلاً الارتفاع الشمالي الغربي الذي يؤمن تعارضاً شيقاً مع عناصر المبنى الملتوية.

ختاماً نشير إلى أنه وعلى الرغم من أن المركز لايزال في طور البناء إلى أنه قد تم ترشيحه لجائزة مبنى غرفة تجارة مانشستر لهذا العام.

إقرأ ايضًا