OMA تجمع السياسة والعمارة والبيئة في تصميم شعار باركود

0

إن AMO هو استديو تصميم وبحث داخل شركة (OMA -(Office for Metropolitan Architecture المعمارية التي أسسها المعماري Rem Koolhaas في روتردام في هولندا، و AMO هو خزان التفكير الذي يعمل في مجالات تتخطى حدود الهندسة المعمارية كالإعلام والسياسة وعلم الاجتماع والاستدامة والتقنية والموضة والتنظيم والنشر وتصميم الغرافيك. وتتضمن بعض أعماله تصميم شعار باركود يجمع أعلام دول الاتحاد الأوروبي ضمن رمزٍ واحد وإصدارات خاصة بمجلة Wired.

وبينما تغطي OMA الاستراتيجيات المستدامة في مبنى أو نطاق خطة رئيسية، تقوم AMO بتنفيذه على نطاقٍ عالميٍّ بوصفها واحدةً من الشركات الاستشارية الخمسة التي تجري تحليلات تقنية واقتصادية وإدارية لصالح دليل Roadmap 2050 -المبادرة التي قدمتها مؤسسة المناخ الأوروبية والتي تتطلع إلى وضع رسم بياني لإدارة خارطة الطرق للسنوات الـ 5-10 القادمة بالاعتماد على التزام القادة الأوروبيين بتقليل انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون بنسبة 80-95% بحلول عام 2050.

ويكمن الهدف من هذا المشروع في تحقيق توفير فعال في الطاقة بنسبة 2% في السنة، مع التأكيد على كون وسائل النقل والطاقة المستخدمة من أهم المواضيع الواجب التركيز عليها.

ومن خلال الدمج والتزامن الكامل في بنى الطاقة الأساسية في الاتحاد الأوروبي، تستطيع أوروبا أن تستفيد إلى أقصى درجة من تنوعها الجغرافي، حيث يُظهر تقرير النتائج أن وجود العديد من مصادر الطاقة المتجددة في وقتٍ واحدٍ ضمن الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2050، يمكن أن يخلق نظاماً مكملاً لتموين الطاقة ضامناً الأمن على مستوى الطاقة للأجيال القادمة.

أما عمل AMO فيركّز على إنتاج قصةٍ تصويريةٍ تصور وتتخيل المضامين الجغرافية والسياسية والثقافية في قطاع الطاقة الأوروبي المتكامل والمنزوع الكربون.

وفي دراستهم التي قدموها يمكنك أن تجد طريقةً ممتعةً تقود إلى شبكة طاقةٍ أوروبيةٍ متنوعةٍ، بما فيها تجارة الطاقة واستخدام المصادر الجديدة الغير تقليدية.

وبهذا الشكل تظهر صورةٌ جديدةٌ لقارةٍ جديدةٍ باسم “Eneropa”، والتي تم التوصل لتسميتها من خلال دمج كلمتي “Energy” و “Europe” أي طاقة وأوروبا، لتعتمد على إنتاجها الخاص للطاقة وفيها مقاطعات جديدة مثل Biomassburg و Geothermalia و Solaria و Tidal States لتصبح جزءاً من هذا الإقليم الجديد.

كما تم تقديم مفاهيم ماركات أخرى على الدراسة خالقة بذلك صورةً ملموسةً لهذه الخطة الطموحة والتي تذّكر بالفكرة القوية (على بساطتها) الكامنة وراء شعار الباركود الجامع لأعلام دول الاتحاد الأوروبي.

إقرأ ايضًا