بناء مركز تعليمي شامل على أرض مطار أوسلو السابق

2

يتألف المركز التعليمي في مدينة Bærum النروجية Hundsund School & Community Centre -الواقع بالقرب من مدرج الطائرات الرئيسي السابق من مطار أوسلو المغلق Fornebu- من مدرسةٍ ثانويةٍ ومدرسة حضانة ومسبح وقاعة ألعاب رياضية بالإضافة إلى حلبة تزلجٍ صناعيةٍ خارجيةٍ وملعب كرة قدم مع مناطق خدمةٍ قريبةٍ ومبنى نادي.

وقد قام بتصميم هذا المركز شركة div.A arkitekter Mnal التي تتخذ مقرها في أوسلو/النروج، ليمثل نزعةً جديدةً في التخطيط وتجميع المباني العامة ويدعم الاقتصاد ويسمح باستخدامٍ مسائيٍّ من قبل المجتمع المحلي.

ومن أجل خلق حسٍ بالمكان وتنوعٍ واضح بالمناطق الخارجية، تم تصميم مبنى منفصل لكل وظيفة ومباني متتابعة على طول شارع المشاة العمراني. أما المداخل الرئيسية فجميعها موجودة من جهة الشارع، الذي يصبح العمود الفقري للمشروع بوصفه مكان التقاءٍ واضحٍ للمجتمع المحلي. في حين تقع منطقة المدرسة الخارجية المحددة على الجانب الشرقي من مبنى المدرسة، بينما تكون منطقة لعب مدرسة الحضانة محميةً جيداً من خلف المبنى باتجاه الهضبة الموجودة بواسطة مرجةٍ خضراء غنيةٍ.

ويعتمد تصميم المدرسة على أحدث النظريات التربوية، وهذا يعني في النروج عدم استخدام غرف الصفوف التقليدية، والتأكيد على وسائل التعليم المتطورة من خلال مزيجٍ من إلقاء المحاضرات وتشجيع التعلّم الذاتي والانخراط المركّز في العمل ضمن مشاريع تعليمية.

ويعني هذا عملياً تراتبية المساحات الداخلية من مناطق الدراسة الصغيرة وأماكن العمل المفتوحة إلى قاعات المحاضرات وقاعة الاجتماع. كما يقدم مقهى المدرسة في الطابق الأرضي غداءً ساخناً، لتصبح أول مدرسة في النروج تقوم بفعل هذا الشيء. كما ينفتح هذا المقهى على المجتمع المحلي أثناء فترات المساء لأيامٍ عديدةٍ في الأسبوع، ليكون بذلك المكان المفضل لدى الأهالي العاملين الذين عليهم أن يجلبوا الأولاد ويعيدوهم من مدرسة الحضانة أو النشاطات الترفيهية الزائدة عن المنهاج الدراسي كالرياضات مثلاً.

أما المبنى الرياضي فيتم استخدامه من قِبل كل من مدرسة الحضانة والمدرسة الثانوية بالإضافة إلى المجتمع المحلي، ويتضمن غرف تبديل الملابس للجنسين، وهي المفضلة وخاصة بالنسبة للأهالي الذين لديهم أطفال يستخدمون المسبح.

بينما تنفتح مناطق المركز الاجتماعي الخارجية وكل من مدرسة الحضانة ومنطقة اللعب، بما فيها المنطقة الخارجية من المدرسة ومناطق التزحلق وملاعب كرة السلة وكرة الطائرة، طيلة أيام الأسبوع لاستخدامها من قبل الجميع.

وهكذا يمتثل المشروع لجميع المعايير الرسمية والأنظمة المختصة بالتصميم الشامل. فعلى المشروع أن يمتثل لمعايير الاستدامة الصارمة مثل استهلاك الطاقة الأقصى (130 كيلو واط بالساعة في المتر المربع الواحد) واختيار المواد المستدامة وفعالية المنطقة.

إقرأ ايضًا