برج Museum Plaza ينجو أخيراً من ضائقته المالية

6

لابد أنكم سمعتم العديد من الروايات التي ترافقت والكشف عن أبراج Museum Plaza المتعددة ومتعدد الاستخدامات في نفس الوقت في مدينة Louisville في ولاية كنتاكي الأمريكية في عام 2006، والتي تمحورت جميعها حول قدرة البرج على إعادة إحياء أفق المدينة، ولكن للأسف ذهبت جميع أحلام شركة REX في مهب الريح؛ وهي الشركة المعمارية العالمية ومقرها نيويورك، حيث تم إرجاء التصميم بسبب الأزمة المالية.

كما وقد رجح الكثيرون بأن مشروعاً بهذا الحجم والتعقيد لن يرى النور أبداً، نظراً لاستحالة الحصول على قرضٍ مالي في الآونة الأخيرة، ولكن وبالاستفادة من التعديلات الوزارية وبمساعدة بعض التبرعات، فإن مطوري المشروع بصدد إحيائه من جديد، ويتوقع استئناف أعمال البناء خلال هذا الخريف.

فبمجرد حصولهم على قرضٍ بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي من قبل برنامج 108 الذي أطلقته وزارة الإسكان والتنمية العمرانية الفيدرالية HUD، قام حاكم ولاية كنتاكي Steve Beshear و Jerry Abramsonعمدة مدينة Louisville بالاشتراك مع المطورين بالإعلان عن عزمهم على دعم المشروع في مؤتمرٍ صحفي عُقد في الخامس والعشرين من حزيران.

وعنه يخبرنا Craig Greenberg وهو محامٍ وشريك في فريق التطوير بقوله “لقد تقدمنا بطلبٍ إلى الحاكم منذ عامٍ ونصف يشرح سبل إعادة البناء، والذي أكد على تأييده للمشروع ولكنه أشار بالمقابل إلى تعرض الولاية إلى ضائقةٍ مالية، وحثنا بدوره على البحث عن مصادرٍ للتمويل.”

وعلى الرغم من أن برنامج 108 للتمويل يعود لفترة السبعينيات، لم تقم ولاية كنتاكي بتطبيقه من قبل، ويهدف هذا البرنامج لمساعدة المشاريع منخفضة ومتوسطة الدخل، في حين يكون على المتقدمين في المقابل أن يبرهنوا على وجود فائدةٍ على مستوى الولاية، وليس على مستوى المدينة فقط، من جهةٍ أخرى سوف يقوم هذا المشروع بالاستعانة بالعمال من المقاطعات المحيطة بمدينة Louisville، والذي من شأنه الكشف عن فندقٍ ومكاتب وعناصر سكنية فضلاً عن مركزٍ للفنون.

وقال Brian Sullivan، المتحدث باسم HUD، بأنه وبسبب عدم الرد على الطلب، فإنه لا يستطيع التعليق على مزايا المشروع، ولكنه أشار إلى إيلاء الحاكم والوزارة أهمية كبيرة للموضوع في المقابل، كما وقد حدد مطلع تموز تاريخاً لتقديم طلبات المطورين، حيث يمكن لعملية الاختيار أن تستغرق قرابة الشهرين.

ويعتبر تجهيز موقع العمل بما في ذلك نقل البنية التحتية واستكمالها قبل انخفاض معدل التمويل، إلى جانب المحافظة على تصميم كسوة المبنى من أولويات المشروع، من جهةٍ أخرى تتكون كتلة Museum Plaza من قاعدةٍ ثلاثية القوائم؛ قائمتان أساسيتان يتم الاستفادة منهما وظيفياً في حين تبقى واحدة لمجرد الدعم، حيث تعلو القاعدة ثلاثية القوائم منصة تضم مركز الفنون والتي أطلق عليها المعماريون “الجزيرة”، بينما وفوق مركز الفنون هذا يرتفع اثنان من الأبراج السكنية وبرجٌ مكتبي.

ولكن في المقابل قرر المطورون إزالة 117 وحدة سكنية لصالح فندقٍ من 190 غرفة، والذي يعتبر الجزء الثاني من المشروع، ليحتل إحدى القوائم، في حين لا تزال خمسة وتسعين من الوحدات السكنية قائمة، وعن الموضوع يعلق Joshua Prince-Ramus مدير REX قائلاً “لطالما كانت القوائم الفردية عناصر ربحية من شأنها دعم مركز الفن المعاصر، حيث تعتبر غرف الفندق إلى الأسفل من “الجزيرة” ذات منفعة كبيرة تعود على المشروع، في حين تأخذ الشقق دور الجندي المجهول فيما يتعلق بالتمويل.”

وأخيراً نتفق مع Prince-Ramus بنسبة مئة بالمئة الذي اختتم قوله “على الرغم من أن هذا المشروع قد واجه العديد من العقبات، إلا أنه لا يستحق الإهمال أبداً.”

إقرأ ايضًا