لمن تُمنح الأوسكارات الخضراء في لندن؟

0

ربح مؤخراً استديو لندن التابع لشركة John Thompson & Partners جائزة المبنى المستدام ضمن فعالية جوائز هيئة مدينة لندن للمدينة المستدامة. وقد مُنحَت الجائزة تقديراً للتحسين النموذجي الممتاز لأحد المخازن العائدة إلى العشرينيات من القرن العشرين في شارع Great Sutton، من أجل دمج الأنظمة والتقنيات والمواد التي تقلل بشكلٍ مستدامٍ من متطلبات الطاقة والانبعاثات الضارة، وتقدم مورداً مستداماً للطاقة وتقلل كلاً من استهلاك وهدر الماء إلى أقصى حدٍ ممكنٍ. وقد تم إدراج عملية التجديد هذه على لائحة المرشحين ضمن فئة صيانة الموارد.

ويقول السيد Paul Miller -مدير المشاريع الخاصة في شركة John Thompson & Partners- عن هذا المشروع: نعتقد أنه لا بد من وجود تأكيدٍ أكبر بكثير على معالجة مشكلة التغير المناخي عبر تحسين المباني الموجودة. حيث أن قرابة ثلثي كتل المباني الموجودة في المملكة المتحدة تعود إلى فترة ما قبل طرح أيٍّ من المتطلبات البيئية في أنظمة البناء في المملكة المتحدة. ولهذا فإن التعديل التحديثي للمباني الموجودة سيكون مفيداً جداً، إذا ما تم دمجه مع التقنية الخضراء، وخصوصاً مع البطء الشديد الذي تعاني منه عمليات البناء الحديثة. كما نلاحظ أن برنامج العمل البيئي غالباً ما ركز على المجمعات السكنية، بينما نعتبر أن إجراء تعديلاتٍ تحديثيةٍ على المباني التجارية سيكون حاسماً بالنسبة لمسألة تحقيق الرفاهية في لندن والمملكة المتحدة وكوكب الأرض كله.

وتتضمن خطة العمل تقنياتٍ تجريبيةٍ مثل استخدام مصادر الطاقة المتجددة كتقنية الألواح الواقية من الشمس brises-soleil (بوضع صفائح ضوئية على النوافذ في الطابق العلوي، وقنوات شمسية حرارية مفرَّغة على الطابقين الثاني والثالث)، وتعليق صفائح متغيرة الشكل تحت السقف، تحتوي على مادة البارفين الشمعية، لتعمل كحوضٍ حراريٍّ خلال النهار، عندما ترتفع درجات الحرارة الداخلية إلى أكثر من 22 درجة.

وقد تم مراقبة نتائج التركيبات القابلة للتجديد (صدور 1,2 ساعات ميغاواط عن الألواح الضوئية)، فانخفض معدل استهلاك الطاقة والماء بنسبة 50%، في حين تم خفض معدل الهدر بنسبة 500%.

وقد سلَّم السيد David Kennedy -المدير التنفيذي لجمعية التغير المناخي- جوائز المدينة المستدامة الـ11، والتي أعطيت لقب “الأوسكارات الخضراء” لتكرم شركات القطاعين العام والخاص، على إنجازاتها في جميع مجالات التطوير التجاري المستدام.

كما علق السيد David Kennedy قائلاً: ستكون التجارة هي العامل الرئيسي في تحقيق هدف المملكة المتحدة بتقليل الانبعاثات الضارة بنسبة 80% مع حلول عام 2050. لذا من المهم أن نقدِّر ونكافئ الجهود المبذولة من قبل أولئك الذين يقوِّمون مسار الشركات التجارية المستدامة.

إقرأ ايضًا