ناطحات سحاب لندن تتناطح لنيل لقب أطول برجٍ فيها

1

بارتفاعٍ يبلغ 755 قدم تربيعي فإن برج Heron من تصميم Lee Polisano سيشرق علينا كأعلى مبنىً في مدينة لندن بعد تفوقه على مبنى Tower 42-أو برج NatWest- الذي بلغ ارتفاعه 600 قدم تربيعي.

ومع حلول شهر آذار من عام 2011، سيشغل برج Heron ذي الطوابق الستة وأربعين مساحة 40,000 متر مربع كواحدٍ من أبنية المكاتب في قلب مدينة لندن ليظهر بشكله الإبداعي المستوحى من نظام الطوابق الثلاث الخاص بالقرى.

وخلال معاينة المشروع وهو على وشك الانتهاء، قام السيد Lee Polisano الشريك السابق لفرع شركة KPF العالمية للتصميم المعماري في لندن والرئيس الحالي لمكتب العمارة الجديد PLP، بتهنئة كل من اشترك بهذا المشروع الضخم، القدامى منهم والجدد قائلاً “إن مشاهدة ثمار سنوات من العمل إلى جانب شركائي العزيزين وقد أينعت، هو شعورُ ما بعده شعور.”

ويكمل Polisano “إن برج Heron هو ولادةُ جديدة لسلسلةٍ من المباني العملاقة ذات الأهمية البنائية والبيئية، كما يؤمن هكذا مشروع الفرصة لخلق علامة بارزة في أفق مدينتنا الغالية، وقد كانت هذه التجربة جديرةً بالاهتمام بالنسبة لي، وإنني في قمة السعادة لرؤيتي هذه المرحلة المتطورة من المشروع وبغاية الامتنان لكل فريق العمل الملتزم وكل من قدّم يد المعونة والدعم من أبناء مدينة لندن، وبالأخص Gerald Ronson والذي كان له الفضل الكبير لمضي هذا المشروع قدماً.”

فبعد حصوله، أي برج Heron، على شهادة BREEAM لتنفيذه معايير العمارة المستدامة على أكمل وجه، فإن نظام الطوابق الثلاث المشابه لمباني “القرى” قد جعل من مكاتب المبنى الموزعة على تلك الطوابق أشبه ما تكون بخلية النحل الحافلة بالأعمال، بينما تضم الإحدى عشر “قرية” في المجمل طابقاً أرضياً كاملاً بالإضافة إلى وجود طابقين مخصصين للمعارض تم توزيعهما حول الردهة المقابلة لجهة الشمال.

ويضم البرج أيضاً ستة مصاعد تؤمن مشهداً مميزاً يطل على أجواء المدينة الخارجية الصاخبة، بينما يقوم خارج المبنى وحده بتوليد الطاقة من خلال “غطاء” من الخلايا الضوئية الموجودة على الجهة الجنوبية والتي تسهم أيضاً بعزل ضوء الشمس، أما المطعم والحانة المفتوحين على السماء يقدمان فرصة أخرى لاختبار مشاهدة المدينة إلى جانب وجود التراسات الإضافية التي ترتفع 175 م.

ولكن تأتي المفاجأة عندما تعلمون بأن برج Heron لن يحتفظ بعرشه طويلاً، فهناك مبنيين حتى الآن يكيدان له المكائد لينتزع أحدهما التاج من على رأسه العالي، الأول بتوقيع المصمم Renzo Piano وهو على وشك الظهور في London Bridge تحت اسم Shard بحلول 2012، وليصبح بذلك أطول برج في المملكة المتحدة بارتفاع 984 قدم بعد تفوقه على ناطحة سحابOne Canada Square ذات الطوابق الخمسين والـ770 قدم فوق الأرض، والقابعة في Canaary Wharf شرق لندن! أما البرج الثاني المنتظر فهو برج Bishopsgate بارتفاع 945 قدم والذي يتوقع الانتهاء منه أيضاً في عام 2012.

ومن الجدير بالذكر أن برج Heron يطلق عليه أيضاً اسم110 Bishopsgate، كي لايلتبيس الأمر على قارئي هذا الخبر.

فيالها من منافسةٍ حادةٍ وشرسة بين هذه المباني الضخمة ومصميمها الأضخم.

إقرأ ايضًا