متحف كامل لعرض أعمال ومشاريع ريتشارد ماير

2

“إن العمارة هي تقليد وسلسلة مستمرة؛ وسواء كنا مع أو ضد الأمور التقليدية فإننا متأثرين بها وكل ما نبنيه أو نصممه الآن له علاقة ومتصل بالماضي.”

هذا رأي المعماري العالمي ريتشارد ماير، الذي استحق أن يُدّشَن باسمه متحف خاص في مدينة لونغ آيلند الأمريكية، حيث تم افتتاح المتحف على شرفه في الثالث عشر من آذار هذا العام، ليجسد دعماً لمسيرة المعماري الأميركي التي استمرت أكثر من أربعين سنة، علّ تلك السلسلة تستمر وتستمر.

ففي هذا المركز الثقافي البحت سيتم عرض مجسمات لأعمال ماير ابتداءً من فترة الستينيات وحتى وقتنا الحاضر وذلك على مساحة 3600 قدم تربيعي؛ من مركز غيتي في لوس أنجلوس، والذي يعتبر المشروع الأبرز من بين مشاريعه والذي تطلب تنفيذه خمسة عشر سنة، إلى النموذج الأول لمنزل سميث في ولاية كونيتيكت والذي يمثل باكورة أعماله، وصولاً إلى مجموعة من المشاريع غير المبنية؛ مثل تصميم الساحة التذكارية لمركز التجارة العالمي في نيويورك عام 2002، وبعض النماذج الأولية لمفروشات ومنتجات صناعية.

لكن الملفت للنظر حقاً في مقتنيات المتحف، فهي إمكانية تعرّف الزوار وبشكلٍ حصري على عددٍ من التماثيل الشمعية وأخرى فولاذية من صنع ماير نفسه، خاصةً وأن المتحف يفتح أبوابه كل موسم أمام مجموعات الطلاب والمعماريين والمصممين وعشاق الفن من العامة بعد انتهاء الفترة المحددة للافتتاح من 13 آذار وحتى 19 آب.

أخيراً تقتصر أيام الزيارة على يوم الجمعة من الساعة 10 صباحاً إلى 5 مساءً، وتستمر فقط 45 دقيقة، كما ويغلق المتحف أبوابه في فصل الشتاء نظراً للأحوال المناخية القاسية.

إقرأ ايضًا