أول مبنى أخضر مصدق عليه في الفليبين

0

هاهي الأيادي الأمريكية تغطي الفليبين بخضرة كاسحة، حيث كان لمؤسس شركة أوبنهايم المعمارية في ميامي، المعماري تشاد أوبنهايم، دوره الرائد في تصميم أول مبنى أخضر مصدق عليه في مدينة تاجويج الفليبينية، وذلك بعد أن تم اختياره من قِبل المطوّر الفليبيني العملاق شركة The Net Group.

حيث سيكون مبنى The Net Metropolis، مثلما أُطلق عليه، عبارة عن مشروعٍ تطويريٍّ تجريبي لصالح مجلس البناء الفليبيني الأخضر الذي تم تشكيله مؤخراً لتلبية الاحتياجات البيئية المحلية.

وبصيته الذائع والقوي في مجال العمل التصميمي الأخضر، كان لأوبنهايم دوره في المشاركة مع مجلس البناء الفليبيني الأخضر في وضع نظام تقييمٍ وطني تحت اسم “بناء الامتياز التصميمي المستجيب للبيئة” BERDE، والذي سيتم تطبيقه على أول برجٍ في المشروع المعني، حامل اسم برج “The Net Lima”.

وفي تعليقٍ لأوبنهايم عن المشروع كانت له الكلمات التالية “إنه لمن الجميل حقاً ألا نصمم فقط تصاميم تقدمية من ناحية الاستدامة، ولكن أيضاً أن نكون على علمٍ بأننا نساهم في تطوير المعايير الجديدة التي ستُطبق على المشاريع التطويرية المستقبلية في البلاد،” حيث والكلام لأوبنهايم هنا “إن تبع الجميع نقطة العلام هذه، سيكون عملنا عملاً رائداً في مجال الإبداع المستقبلي للأفق العمراني المستدام والمتميز في البلاد، وبذلك سنحقق ما تصبو شركتنا لتحقيقه للتصميم وللعالم.”

أما عن رأي رئيس شركة The Net Group، الشركة المطورة للمشروع، باختيارهم للمعماري تشاد أوبنهايم فيقول “مع استجابة الفليبين للنداء “الأخضر” المنتشر في جنوب شرق آسيا، كنا بحاجةٍ لشخصٍ يتمتع برؤيةٍ حقيقة ويتمكن من تعزيز مركزنا في مقدمة هذه الحركة، وأوبنهايم هو تماماً ما نبحث عنه.”

وعن مفهوم الخطة الرئيسة للمشروع، فيتمثل في إنشاء ثلاث أبراجٍ تمتد على مساحة ثلاث هكتارات وتتراوح ارتفاعاتها ما بين الـ 24 و الـ 40 طابق تتربع فوق ست طوابق فوق الأرض تكون مخصصة لركن السيارات، أما عن الأهداف البيئية (والاقتصادية) الواضحة، فقد تجسدت في تحقيق توازنٍ أمثل للنظام البيئي والعمارة من خلال إقحام منتزهين استجماميين في الخطة، يكون من شأنهما أن يخدما كمرافق ملحقة بالمشروع ومناظر طبيعية مريحة تصبح مع الوقت نقاط محورية.

فرؤية أوبنهايم تتمثل في ربط الجمالية بالاستدامة؛ وبناءً عليه تم استقاء التصميم الكلي من دراسةٍ دقيقةٍ للظروف الشمسية والإطلالات الخارجية للأبراج، إذ تم توجيهها بحيث يلتف كل برجٍ عن محور الآخر، وبحيث تتلاحق الكتل كشفرات المراوح بتوجهٍ ديناميكي متدفق.

وبما أنه مشروعٌ تجريبي، سيعرض برج Net Lima مبادراتٍ خضراء رائدة في السوق المحلي، فعلى سبيل المثال؛ ومع الأخذ بعين الاعتبار المناخ المداري الذي يخيم على المكان، تتجسد الميزة الخضراء الأولى في استخدام الجدران الزجاجية المستعارة المزدوجة عالية الأداء والمظللة للشمس، والتي تهدف للتقليل من الكسب الحراري العارض بفضل الطبقة قليلة الانبعاثات التي تعكس الحرارة وتبقيها في الخارج، إلى جانب زيادة إمكانية دخول ضوء النهار مع المحافظة على الإطلالة الخلابة على المناظر الخارجية.

كما سيتم تطويق البرج بطبقةٍ من الحواجز الألمنيومية القطرية المتطورة، والتي سيكون من شأنها البروز عن كتلة البناء وتحديد شكل الأبراج التي تشير بحدةٍ إلى السماء في الأعلى.

أخيراً، نشير إلى أن هذه الكتل المميزة ستتربع في موقعٍ هامٍ جداً في مقاطعة الأعمال في الفيليبين، حيث وعند انتهائه في عام 2014 سيمتد المشروع على مساحة 1,550,000 قدم مربع من المناطق مختلطة الاستخدام والمساحات المكتبية والبيع بالتجزئة، مع الأخذ بعين الاعتبار شروع العمل في عام 2011.

إقرأ ايضًا