الكبار الست يتنافسون على جائزة فان دير روهي

0

أعلنت الهيئة الأوروبية لمؤسسة المعماري ميس فان دير روهي الأسماء الستة النهائية المتنافسة على نيل جائزة الاتحاد الأوروبي للعمارة المعاصرة لعام 2011، والتي تم انتقاؤها من بين 343 اسم موزعين على 33 بلد.

وهنا تعلّق أندرولا فاسيليو، عضو الهيئة الأوروبية للتعليم والثقافية وتعددية اللغات والشباب، “يشترك المرشحون النهائيون بشيئين؛ فهم جميعهم أوروبيون، كما أنهم من أهم المعماريين أصحاب الرؤى في العالم، لذا تحتفي جائزة الاتحاد الأوروبي بموهبتهم عارضةً أهمية صناعتهم الأبداعية من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.”

أما عن المرشحين الست فهم:

• متحف برلين الحديث في ألمانيا بتوقيع المعماري ديفيد تشيبرفيلد.

• مسرح برونكس للشباب في بروكسل، بلجيكا، من تصميم شركة MDMA المعمارية.

• متحف القرن الواحد والعشرين للفنون في روما، إيطاليا، من تصميم المعمارية زها حديد وباتريك شوماخر وجيانلوكا راكانا.

• مشروع كونسرت هاوس دانيش ريديو في كوبنهاغن، الدنمارك، بتوقيع جان نوفل.

• متحف أكروبوليس في العاصمة اليونانية أثينا، من تصميم بيرنارد تشومي.

• مركز غروت كليمندال أرنيم لإعادة التأهيل في هولندا، بتوقيع شركة Koen van Velsen المعمارية.

هنا لابد لنا من أن نشير إلى أنه وعلاوةً على تسليط الجائزة الأضواء على امتياز وتفرّد المباني المعاصرة، تؤكد هذه المسابقة على مساهمة المعماريين الأوروبين في تطوير أفكار جديدة وتقنيات حديثة في مجال التطوير العمراني، وذلك منذ زمنٍ بعيد منذ أن أُطلقت الجائزة في عام 1987 برعاية برنامج الاتحاد الأوروبي الثقافي ومؤسسة ميس فان دير روهي، لتكون هذه الجائزة وبقيمة 60 ألف يورو من أهم الجوائز المعمارية الأوروبية التي يتم تسليمها كل عامين للمشاريع المعمارية التي يتم إكمالها في العام الذي يسبق سنة تسليمها.

أما عن أسلوب التحكيم فيعتمد على عرض المشاريع المرشحة أمام خبراء قادمين من كل أنحاء العالم ومنفصلين عن بعضهم البعض؛ هذا إلى جانب أعضاء من مجلس معماريي أوروبا ومن مؤسسات معمارية دولية بالإضافة إلى لجنة الجائزة الاستشارية.

ختاماً ستُجرى أحداث احتفالية تسليم الجائزة في العشرين من حزيران في جناح ميس فان دير روهي في برشلونة، إسبانيا، ليكون هذا الحدث هو الثاني عشر من نوعه منذ أن تم إطلاق جائزة ميس فان دير روهي الشهيرة.

إقرأ ايضًا