نفق على الماضي بتوقيع زها حديد

1

قامت المعمارية العالمية زها حديد بالكشف مؤخراً عن أحدث مشاريعها في اسكتلندا؛ إنه متحف غلاسكو للنقل، الذي يمتد على مساحة سبعة آلاف متر مربع على ضفة النهر ويضم فيما يضم منطقةً للمعارض ومقهى ومحال بيع للتجزئة والعديد من المساحات التعليمية.

الجدير بالذكر أن المتحف يشكّل صلة وصلٍ ما بين النهر والمدينة، فقد استطاعت رائدة المدرسة التفكيكية لأول مرة أن تلم شعث ضفة النهر بعد أن كانت يوماً ما مهملة وحكراً على صيادي الأسماك، وباتت هنالك علاقة ديناميكية تربط ما بين نهر كلايد ومدينة غلاسكو، إذ أرادت حديد أن تثبت أهمية العمارة في تفاعل الناس مع الطبيعة، ولم تكتف كما هي عادتها بإغراق المساحات الداخلية من مشاريعها بلمساتٍ فنية أقرب إلى الخيال.

بل تعدى الأمر إلى تصميم الكتلة الخارجية، حيث تبدو كتلة المتحف أشبه بسقيفة تارة وبنفقٍ تارةً أخرى، ولكن على اختلاف ما تراه، سوف تلاحظ بأن الكتلة مفتوحة من الجهتين على المدينة من جهة وعلى نهر كلايد من جهةٍ أخرى… بعيداً عن تصميم الكتلة، سوف تأخذك حديد برحلة خيالية إلى عوالم أخرى بينما تتنقل في معارض المتحف.

فقد أرادت من خلال تصميم الكتلة على شكل نفق يربط ما بين النهر والمدنية، أن تثبت قدرة المتحف بشكل عام ومتحف غلاسكو بشكلٍ خاص على نقل المرء إلى عوالم أخرى في الوقت عينه، فهل أرادت حديد يا ترى بذلك أن تشير إلى أن المتحف ما هو إلا نفقٌ مفتوح على الماضي!

إقرأ ايضًا