متحف نرويجي يجذب الإنتقادات ويحفل بالرفض

2

يتزايد رفض ومعارضة تصميم متحف Munch Museum الجديد المفترض إنشاؤه على واجهة أوسلو المائية. وقد انحاز رئيس المديرية النرويجية للتراث الوطني إلى بقية نقّاد هذا التصميم، وصرح لجريدة The Art Newspaper بأنه يكره المخطط جداً وبأن بإمكانه إيقاف المشروع بأكمله، فقد أعلن أن المتحف الجديد سيكون أطول بمرتين من مباني المنطقة، وبأن المتحف سيكدر صفو منظر ذلك الجزء من المدينة حيث تعيش العصور الوسطى مع الحديثة بانسجام، وأنه يتوقع حل المشكلة بالاتفاق مع مجلس مدينة أوسلو فكانت فكرة نقل المتحف إلى المكتب المعماري الاسباني موقع آخر خيار من الخيارات المقترحة .وقد حظي هذا المكتب بفرصة بناء المتحف الجديد المقدر افتتاحه عام 2014 على الواجهة المائية قرب دار الأوبرا.                                                                                                  

وقد عبر المدير العام لـ Norwegian National Opera and Ballet السيد Tom Remlov للجريدة ذاتها عن رفضه ومعارضته للبناء الجديد بحجة أن حجم المبنى المقترح وموقعه يؤثر على نحو عكسي على دار الأوبرا، ولأن ارتفاع المتحف سيجعله سائداً وغالباً على المنطقة وبالتالي سيستقطب انتباهاً أكثر من المفترض. واقترح السيد Remlov بناء نموذجٍ بالحجم الطبيعي للمتحف وذلك لتقدير تأثيره بالمنظر المحيط.

ومن الجدير بالذكر أنه قد تم انفاق عشرة ملايين كرون نرويجي حتى الآن لتطوير هذا القسم من المدينة.

 

إقرأ ايضًا