مركز إعلامي بشيكاغو يجعل من صناعة الأفلام عمليةً شفافة

2

طلبت جامعة كولومبيا بشيكاغو بأميركا إلى شركة Studio Gang Architects المعمارية أن تصمم لها مركزاً إنتاجياً إعلامياً “Media Production Center” في 1212 N بمنطقة Ashland Avenue. يجعل المشروع مما وراء كواليس صناعة الأفلام أمراً مرئياً ليستفيد الطلاب من استخدام المبنى كوسيلةٍ تعليمية. هذا دوناً عما يُبديه البناء من جوانب تقنية ويحققه من معايير استدامةٍ واضحة. حيث كان من أهم سمات تصميمه:

– وضعياتٌ فريدةٌ وحلولٌ تصويرية: فقد تم تصميم الجدران والأسقف والأرضيات بحيث تقلل الاهتزاز الناتج عن مرور القطارات القريبة التي قد تؤثر على استديوهات الأفلام.

– برامج تعليمية خلاقة: يُمكّن التصميم الطلاب من الولوج إلى المساحات التعليمية للتعلّم أكثر عن كل جوانب صناعة الأفلام. حيث تم تكبير المخطط الإنتاجي ليسمح بمشاركة الصف بأكمله داخل هذه المساحات الخلفية النموذجية.

– هدف المالك: تعزيز هوية الكلية بتصميم أول مبنى أكاديمي ذي هدفٍ مماثل، بأن يخدم كأداةٍ تعليميةٍ تغيير طريقة تعلّم الطلاب لكيفية صناعة الأفلام.

كما استهدفت شركة Studio Gang Architects جائزة LEED والمرتبة الذهبية عندما صممت المبنى، فقدمت خدمات مثل: إنجاز تصميمٍ متكاملٍ وتنفيذ المفهوم كبناءٍ على أرض الواقع. فقد أرادت كلية كولومبيا مركزاً إعلامياً تعليمياً بمستوىً احترافيٍّ يحث على التعاون والتواصل بين الطلاب وفرعهم الذي يدرسونه.

يضم المبنى ثلاثة مسارحٍ صوتيةٍ كبيرة للأفلام والفيديو وتلقّي المعلومات، بالإضافة إلى مساحةٍ تعليميةٍ للإضاءة وتجهيز مواقع التصوير والإخرج ولصفوف دراسة الأنيميشن وفن الرسوم المتحركة. أما عن حجم أكبر مسارح الصوت فقد تم تصميمه على هذه الهيئة ليتمكن كل الطلاب معاً من العمل على مشروع فيلم، مما يُساعد بجمع الصف بأكمله في مكانٍ واحد.

ويرى رئيس قسم الأفلام بأن هذه البيئة التعليمية التعاونية تحث على توفير منهجٍ تعليميٍّ يتسم بنقلة نوعيةٍ ناجحة بين الطلاب ومعلميهم. فما كان يتم تدريسه سابقاً في مساحاتٍ فرديةٍ متفرقة وفي أبنيةٍ متباعدةٍ أحياناً بات مجموعاً في مكانٍ واحدٍ ليتم تدريسه مع المجموعة كاملة. هذا دوناً عما أفاده التصميم بأن جعل جزءاً من عملية صناعة الفيلم التي لم تكن مرئيةً مسبقاً كالخزانات والدعامات وأدوات تجهيز الموقع، مرئيةً. وبذلك تزداد وتتوثق العلاقات ونقاط التقاطع بين الطلاب وتُعرض أمامهم أدق تفاصيل مراحل عملية صناعة الأفلام.

كما الأفلام، يستخدم البناء طبقاتٍ فراغيةٍ وخطوطٍ إنشائيةٍ منحرفة لتخلق مجالاً عميقاً مع مراعاة استخدام الضوء ليُعطي تركيزاً عميقاً وليُحيي الحركة عبر وخلال وداخل أُطر المناظر. وهكذا تتلاعب الأضواء والمناظر حول زائري المبنى لتخلق مساحاتٍ بعظمة تلك التي نراها في السينما.

ومن أهم عناصر المعايير التقنية التي حققها تصميم المشروع؛ كان عزله عن صوت وحركة الضجيج في المجال العمراني المحيط وحركة القطارات المتاخمة. بالإضافة للاهتمام بشكلٍ خاص بمساحات الأرض المسطحة للكاميرات المتدحرجة ولتخفيف حركة الهواء أثناء تصوير المشاهد، بالإضافة إلى تأمين مسطحاتٍ متينةٍ تتحمل معدات التصوير الثقيلة وأدوات الإضاءة التي يحملها عليها الطلاب إلى الموقع.

إقرأ ايضًا