صراعٌ معماري يشكك بموثوقية لجنة الحكم

4

يبدو أن إقصاء شركةٍ من إحدى المسابقات والتوقيع على عرضها بالرفض لا يجعلها تتراجع بهدوءٍ، بل قد يتجاوز الأمر حد انتقاد لجنة الحكم ومحاولة مناقشة الأطروحة المقدمة إلى نشر القيل والقال في الصحافة.

إذ لم تقنع شركة OVA من هونغ كونغ برفض مشروعها الذي قدمته لتصميم منطقةٍ بيئيةٍ في جنيف عاصمة سويسرا، بل شككت بمصداقية اللجنة موضحةً مدى مطابقة مشروع شركتها للمواصفات القياسية التي تطلبها حكومة جنيف، وأن ما تقدمه مسخرٌ لخدمة الناس والبيئة بالدرجة الأولى.

وكان الأمر قد بدء عندما طرحت الحكومة في جنيف مسابقةً لتصميم منطقةٍ فارغة حالياً بحيث تتم الاستفادة منها بأفضل التقنيات البيئية، لتحويلها إلى منطقةٍ سكنيةٍ تزدهر بالأعمال والتجارة والثقافة حتى.

وقد أعلنت لجنة الحكم المؤلفة من 37 معماريٍّ مخضرمٍ بأن المشروع المسمى “Social Lofts” للمعماري Dreier Frenzel هو الفائز. وقد تم نشر كل التفاصيل في منتدى Faubourg وستبقى معروضةً مع بقية العروض حتى السابع والعشرين من فبراير، ولكن باستثناء عرض OVA الذي تم وصفه بأنه “فاقد الأهلية”.

وتفصح Slimane Ouahes مديرة التصميم في OVA والمهندسة التي قدمت المشروع عن التفاصيل الخاصة بمشروعها قائلةً: لسنا هنا لنناقش إقصاء مشروعنا، ولكن ليس من اللائق إلقاء مشروعنا في سلة مهملات بسبب قضيةٍ صغيرة. ولكن ما يهمنا حقاً هو معرفة الناس في جنيف بأننا قدمنا حلاً كان من أولوياته جلب بعض الحداثة والتقدم للعلاقة بين السكان ومحيطهم المعماري، وتناغماً بين الطبيعة والمدينة.

وتفترض أنه مهما كانت أسباب استبعاد مشروعهم فإن سبباً واحداً يهمها وهو: لماذا تتطلع أعيننا إلى دبي عندما نرى عظمة الإنجازات المعمارية فيها؟ وبالأحرى، لم لا نقوم بالمثل في أوروبا؟ وفي أحدى أهم عواصمها؟ حيث يمكن لجنيف أن تستفيد من فرصةٍ كهذه، ومشروعٍ كهذا لقلب معايير العمارة، ولتثبت نفسها في تحدٍ مع الظروف. نحن لا نعرف ما الذي يحفز شعوراً متجاوباً من الناس… ولكن عليهم أن يعلموا أن النقاش هو أساس الولوج إلى عملنا، فنحن نتحدى الأفكار السائدة ونطورها.

أما تصميم Frenzel فهو عبارةٌ عن شبكةٍ من الأبنية السكنية رباعية الأضلاع، مع حدائق وأفنيةٍ تحيط بها. وهذا على نقيض مشروع OVA تماماً. الذي يتمثل بشكل تلّةٍ كبيرةٍ تقوم عليها المدينة الصغيرة بأكملها، وتكسوها الخضرة في الأسقف والجدران وكل الجوانب، في محاولةٍ لدمج التصميم بالطبيعة المحيطة به.

وفي هذا الشأن تتابع Ouahes: تضم تلالنا كل أنواع النشاطات الحيوية من أماكن سكنيةٍ ومدارس ومخازن ومستودعاتٍ وحتى ورشات العمل الفنية، وهذا ما يلطف من فكرة البناء دامجاً إياها مع المنظر الطبيعي الذي يمكنك الوصول إليه بسهولةٍ من الشارع العام. في تصميمنا، تصبح الجدران أسقفاً والأسقف حدائق، وهذا هو الهدف من عملنا؛ خلق حلولٍ ذكيةٍ مبتكرةٍ وعاطفيةٍ ترتبط بالناس.

ومن الجدير بالذكر أن منظمي المسابقة لم يتمكنوا حتى الآن من الرد على ما قد تم نشره.

إقرأ ايضًا