نسخة جديدة لبرنامج Autodesk تجعل من التصميم ثلاثي الأبعاد متعة

5

في خطوةٍ عملاقةٍ لتحديث برنامج الأوتوكاد وبرامج الرسم المعماري ثلاثي الأبعاد، تصدر نسخةٌ جديدةٌ عن برنامج Autodesk Revit لتُغير مجرى الأمور وتقلب الدفة لصالح الرسم الإلكتروني، فبالواجهة الرسومية الجديدة للبرنامج أصبح الرسم أسهل والوقت أقل مع صورةٍ نهائيةٍ ثلاثية الأبعاد قابلةٍ للتعديل بنقرة واحدة.

فهذه النسخة الجديدة للبرنامج تركز على تغيير ترتيب وعرض واجهة المستخدم الرسومية وتطويرها، حيث يكون شريط الأدوات الرئيسية موجودٌ في قمة الواجهة مع عدة أزارارٍ مباشرةٍ للبدء بالمهام في قمة الزاوية اليسارية للشاشة.

والجميل في هذه النسخة أنه في أول ظهورٍ للبرنامج على الشاشة يمنح المستخدم خيار فتح صفحة مشروعٍ قديمٍ محفوظ، أو البدء بمشروعٍ جديد. وهذا ما يسهّل على المستخدم حفظ عمله بمرور الوقت تلقائياً، إذ كان الإجراء سابقاً يتطلب اتجاه المستخدم إلى القائمة واختيار الخيار المطلوب. وهذا بالطبع تطويرٌ جميلٌ ومفيدٌ للواجهة.

ولكن يبقى أول ما يسترعي الإنتباه هنا هو مكان وجود خيارات التخصيص التي يحتاجها المستخدم بعد فتحه للمشروع! فالجيد في الأمر هو أن كل الخيارات موجودة في القوائم العلوية للبرنامج.

أما لتخصيص الواجهة نفسها فيمكن الذهاب إلى قائمة “عرض” ثم “واجهة المستخدم”، كما يجد المستخدم علاوةً على كل هذه الخيارات الذكية المفتوحة أمامه حرية اختيار إخفاء أو إظهار عناصر الواجهة بالإضافة إلى “مستعرض المشروع” و”منظم المستعرض”.

كما تحتوي قائمة “خيارات” كل التفاصيل والإعدادات العامة حول البرنامج وهي في قمة الزاوية اليسرى لشريط أدوات البرنامج.

وتفتتح القائمة على مربع حوار الإعدادات حيث يمكن اختيار الإعداد المناسب لكرت الشاشة المُستخدم والمُتوافق مع سرعة المعدات الصلبة في جهاز الكمبيوتر. وهذا سيسهل العرض الثلاثي الأبعاد. بالإضافة إلى خيار تغيير وتحديد موقع حفظ الملف ويتضمن الخيار تغيير إعداد الملف ليصبح “نموذج” أو “ملف family”. بالإضافة إلى تخصيص طريقة العرض ومكان إظهارها.

وبمجرد البدء بعملية التصميم أو تكوين عناصره تعود كل الخيارات للتموضع في الأعلى ثانيةً، وهذا يعني أن كل الأدوات المطلوبة موجودة مباشرةً أعلى التصميم وهذا ما يعني توفيراً حقيقياً لوقت مستخدم البرنامج بتجنيبه النقر هنا وهناك.

كما أن “خصائص المثال” أو “خصائص النوع” لملفات family موجودة كلها في مكان واحد، ويمكن فتحها مباشرةً بنقرةٍ واحدة. فلم تعد هناك حاجةٌ لفتح خصائص المثال وتحرير خصائص النوع من خلالها. وهذا توفيرٌ حقيقيٌّ للوقت مرةً أخرى.

والآن وبعد انتهاء المستخدم من تحديد الأدودات الخاصة والملائمة لمشروعه سينتقل لمرحلة التصميم، إلّا أنه حتى في هذه المرحلة ما يزال بحاجة إلى إضفاء لمسةٍ تحدد سماته الخاصة، وبالطبع توجد كل هذه السمات المفصلة للمشروع والعناصر وحتى نوع الخط والظلال وإعدادات الحركة داخل قائمة “إدارة” وخيار “إعدادات”.

كما يوجد داخل قائمة “إدارة” كل الخيارات المتعلقة بتحرير الأساسات، وبالتالي كل ادوات المشروع.

أما حرية عرض الشاشة فيتحكم به سهمٌ صغيرٌ في نهاية القوائم، وبمجرد النقر عليه نحدد خيار إظهار أو إخفاء القوائم وكل العناصر المرئية على الشاشة في الشريط العلوي. وبالتالي نجد أنه من السهل على المستخدم أن يغلق كل هذه الأيقونات ليعطي لنفسه فرصة رؤية تصميمه على كامل الشاشة وبشكلٍ صافٍ تماماً.

وأحد أهم الإضافات الموجودة في واجهة المستخدم في النسخة الجديدة للبرنامج هي مربع حوار “أدوات العرض الثلاثي الأبعاد” المزود بعجلة اختصار كجميع منتجات Autodesk. وبمجرد العمل بعد اختيار طريقة العرض كثلاثية الأبعاد نجد أن كلّ هذه العناصر والأدوات قد انتقلت تلقائياً إلى قمة الزاوية اليمينية. وكلها أدواتٌ تُسهل وتُساعد في التنقل بين عناصر المشروع وعرضه بأبعاده الثلاثة.

أما مربع حوار طريقة العرض فنجده الآن في أعلى الواجهة الأمامية مزودً بكل أيقونات الإعدادات التي سيبقى التصميم قابعاً تحتها.

ويختفي هذا المربع بنقرةٍ واحدةٍ خارجه على الشاشة، كما أنه مزودٌ بكل تأثيرات العرض التي يمكن إضفائها على التصميم كإسقاط إضاءة الشمس عليه.

وفي النهاية نجد أن Revit 2010 قد حقق تطوراتٍ مذهلةٍ في سبيل تسهيل العمل على مستخدمه، ولكن هذا لا يعني أن من ينتقل من الواجهة القديمة إلى الحديثة سيعاني بعض الصعوبة في العثور على الأماكن الجديدة لكل أداةٍ وخيار. ولكنه تصميمٌ يهدف في النهاية إلى السهولة والسرعة والعملية.

إقرأ ايضًا