مبنى جديد لعلم من أعلام الصحافة

4

يعمل معماريو هينينغ لارسن هذه الأيام على بناء مقرٍ جديد لصحيفة شبيغل الألمانية المعروفة في هامبورغ على أكثر من 50,000 م2 من أراضي مشروع HafenCity أو “مدينة الميناء” التطويري الجديد، والذي تعلق عليه الحكومة الألمانية من جهتها آمالاً كبيرة، حيث من المتوقع أن ينضم المبنى الجديد إلى مباني المشروع القائمة بقدوم صيف عام 2011 في حال صدقت وعود فريق العمل.

ويضم مقر شبيغل اثنين من المباني على شكل حرف U مما يساهم في وجود مساحة داخلية موجهة نحو وسط مدينة هامبورغ، كما ويمثل المبنى من جهته بوابةً إلى مشروع HafenCity قدوماً من محطة هامبورغ المركزية ومبنى Brooktorkai، في الوقت الذي يكتفي فيه مبنى Ericus Contor، والذي يعتبر عنصراً محورياً من مشروع HafenCity بساحةٍ خارجية مكشوفة تتصل فقط مع حديقة Lohsepark.

استطاع مبنى شبيغل بوقوعه في بوابة مشروع HafenCity أن يرتبط بصرياً ويتناقض في الوقت نفسه مع بناء Elbphilharmonie في الغرب، كما وقد نجح بالاشتراك مع بناء Ericus بخلق ساحتين مختلفتين؛ واحدة للمشاة وراكبي الدراجات الهوائية والسيارات التابعة لمبنى Brooktorkai، والثانية ترفيهية وعامة مرتبطة ومنتزه الواجهة البحرية.

من جهةٍ أخرى فقد لعبت الاستدامة وكفاءة استخدام الطاقة دوراً حاسماً في المبنى، حيث تمت الموافقة عليه مسبقاً للحصول على ميدالية هامبورغ الذهبية عن فئة المباني البيئية المستدامة، وذلك لتحقيقه العديد من المعايير التي تؤهله للفوز فيما يتعلق بأنظمة استهلاك الطاقة المحسنة والاستخدام الذكي للموارد العامة واختيار مواد البناء المستدامة وخلق بيئة مهنية صحية ومريحة.

وتجدر بنا الإشارة هنا إلى أن نسبة استهلاك الطاقة في مبنى شبيغل تبلغ قرابة 80 كيلوواط ساعي في المتر المربع سنوياً، كما يعتبر استخدام مرافق الطاقة الشمسية والحرارة الجوفية بالإضافة إلى نظام التدفئة والتبريد المتكامل داخل بلاطات الأرضية الإسمنتية إحدى أهم العوامل التي أثرت في الحد من استهلاك الطاقة.

وأخيراً يبقى شكل مبنى شبيغل متعدد الزوايا الأهم والأبرز بوحيٍ من الشراعات البحرية، حيث تقوم كل كتلة بتحديد وتطويق المنطقة العمرانية المحيطة بها ليشكل المبنى بالاشتراك مع مبنى Ericus رموزاً تجارية مؤثرة قادرة سويةً على توحيد ميناء هامبورغ ومركز المدينة بقوة.

إقرأ ايضًا