تسوق ورفّه عن نفسك في واجهة بورتو أليغري المائية

1

عند زيارتك لمدينة بورتو أليغري البرازيلية بعد العام 2014 سوف تشعر بأنك في مدينةٍ أخرى لا تشبه تلك المدينة القديمة التي زرتها يوماً ما، فقد قام فريق b720 Fermin Vazquez برفد عاصمة ولاية ريو غراندي دو سول بواجهةٍ مائية جديدة تعج بالحياة، فلم يعد هنالك من حاجة لأن تبتعد كثيراً عن نهر Guaiba، إذ بات بإمكانك التبضع والترفيه عن نفسك وأنت في ضيافة الواجهة المائية.

فقد تم تحويل بقعة أرض تمتد على حوالي 2,5 كم في منطقة حوض المدينة، إلى مركزٍ ترفيهي ثقافي تجاري لاستقبال السياح خلال نهائيات كأس العالم 2014، بعد أن كانت يوماً ما عبارة عن رصيفٍ بحري مهمل ومتهدم، وبذلك سوف يظهر الرصيف بعد أكثر من ثمانين عاماً بحلة جديدة، إذ يحكى بأن رصيف مويا قد بُني في العام 1920.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى جهود الحكومة البرازيلية التي رصدت كامل طاقاتها لتنشيط المنطقة بالتزامن مع الحدث الرياضي الضخم، إذ من المتوقع أن تصل كلفة المشروع إلى 198 مليون يورو، على أمل أن تتحول تلك المساحة المهملة من المدينة إلى مساحاتٍ للتسوق وتناول الطعام، دون أن يؤثر ذلك على مظهر الأبينة القديمة أو يلغ من أهميتها التاريخية، بل على العكس الاستفادة من مخزون الرصيف التاريخي والثقافي في عمارة المشروع، الذي فضل القائمون عليه أيضاً الحفاظ على المصادر الطبيعية.

ليس هذا وحسب، إذ قامت الحكومة بمنح امتيازٍ خاص إلى اتحاد بورتو مويا برئاسة شركة لاندسايد الإسبانية لتنفيذ وتشغيل هذ المشروع الضخم، شريطة الانتهاء منه في غضون الخمسة وعشرين سنة القادمة، أما فريق b720 Fermín Vázquez بالتعاون مع فريق Jaime Lerner المعماري، فقد اقتصرت مهمته على تجديد ثلاث مناطق رئيسة في واجهة بورتو أليغري البحرية.

بدايةً مع المخازن، حيث تمتد بضعة مباني قديمة يعود تاريخ بناؤها إلى وقت مبكر من القرن العشرين على 1,5 كيلومتر، ولكنها للأسف لم تعد مؤهلة للاستخدام العام والخاص، على الرغم من أن هذه المباني ذات الأسقف المنحدرة قد لعبت دوراً حيوياً في تاريخ المدينة فيما مضى، لذا كان على المشروع الجديد استغلال هذه المخازن في تنشيط الواجهة المائية من جديد.

نصل إلى الأرصفة، إذ يتوقع أن تتحول هذه الأرصفة المهجورة إلى منطقة تجارية ترفيهية بحلول كأس العالم 2014، فمن اليوم وصاعداً سوف تغمر أرصفة بورتو أليغري مبانِ شاهقة الارتفاع تضم فيما تضم مركزاً للمؤتمرات ومكاتب ومباني تجارية وفندقاً.

وأخيراً كان على فريق b720 Fermin Vazquez تحويل محطةٍ قديمة لتوليد الكهرباء تدعى Gasômetro إلى مركز جديد للتسوق بالتزامن مع الثورة العمرانية التي تشهدها البيئة المحيطة، دون أن يلغ ذلك من مخزون المبنى التاريخي، بل على العكس، ركز فريق العمل خلال عملية التجديد على قضية الاستدامة كأولوية، ويظهر ذلك جلياً بالنظر إلى السقف، الذي تم غمره بمساحات خضراء في محاولةٍ لتفعيل الطاقة والأداء البيئي.

إقرأ ايضًا