“وراء كل ناطحة سحاب شاهقة قمامة”

12

يجري الحديث مؤخراً حول أهمية عمليات إعادة التدوير واستغلال النفايات عوضاً عن هدرها، وذلك بهدف إطالة عمر كرتنا الأرضية بما فيها من مصادر، وللحد من الظواهر الطبيعية الناتجة عن التغيرات المناخية التي باتت حديث الشاريع في الأيام الماضية.

وفي ظل ذلك، جاءت مساهمة فريق Reality Cues، التي تقوم على فكرة فريدة تقتضي الاستفادة من نفايات وقمامة المستهلك في استخداماتٍ من شأنها أن تتحرى الإمكانيات المادية التي قد تتأتى عن مثل هذه الحالة.

ففي بادرة حي إكسس هايتس الخاصة بإدارة النفايات، وتحت توصيات مجلس المدينة الجديد، ستستمر عمليات إعادة تدوير النفايات، ولكن لن يتم جمع ومعالجة النفايات غير القابلة للتدوير بعد الآن؛ حيث سيكون على قاطني كل مسكنٍ خاص أن يحوّلوا جميع نفاياتهم العضوية إلى سماد وأن يهتموا بأمر تلك النفايات غير القابلة للتدوير من موقعهم نفسه.

ولكن كيف؟

الفكرة بسيطة للغاية؛ إذ تقوم الفكرة على تطبيق نظام ضغطٍ على المواد غير القابلة للتدوير، يتم من خلاله ضغط النفايات ووضعها أسفل المسكن الذي أنتجها.

وفي حال وصول المساكن إلى ارتفاعات شاهقة نتيجةً لتراكم أكوام النفايات تحت كتل المباني، يتم عندها إنشاء دعائم لتوفر المزيد من الثبات للمنزل، تطوّقها جدارن خضراء يكون من شأنها تأدية وظيفة مزدوجة؛ أولاً تغطية منظر النفايات، وثانياً تعزيز وتنمية العيش الأخضر في نفس الوقت.

ولكن ماذا إن تعرضت المنطقة إلى هزةٍ أرضية،ّ؟ هل سيغرق الجميع بين أكوام النفايات؟!

إقرأ ايضًا