قطعةٌ من الجنة على أرض متحف La Rioja الإسباني

3

قام المهندس المعماري Pablo Serrano Elorduy والمصمم Blanca Elorduy بالتعاون مع Ingeniería Torrella وشركة إنارة Cromm والمتعهد Würth España S.A، بإنشاء حديقة متحف Würth La Rioja في مدينة La Rioja الإسبانية على سطحٍ مساحته 11,280 متر مربع.

وقد كانت الفكرة الرئيسية من هذا المشروع هي تصور الفكرة التي ربما ستسمح للمكان بأن يصبح نفس الموقع الذي سيقدم النماذج المبتكرة، مُظهِراً أوضاعها الشكلية والطوبوغرافية والطوبولوجية وصيغ المشهد الطبيعي الجديد.

وتذكرنا هذه الخطوط الغير منتظمة بالطبيعة والأغصان والأوراق والقنوات والشروخ والأنهار، وتبدو وكأنها تخلق شبكةً افتراضيةً من القضبان فوق الموقع الحالي، لتعمل على تشكيل الهندسة الأرضية وتنظيمها أيضاً. ولهذا حاولت الشركة أن تتحكم بكل واحدة من مناطق المشهد المستقبلي. فلم تأتي النتيجة على شكل حديقةٍ عشوائيةٍ، وإنما مساحةٍ كبيرةٍ كلُّ شيءٍ فيها موجودٍ في مكانه المناسب بتوازنٍ منطقيٍّ.

كما أن هذه الخطوط الغير مستقيمة العريضة أحياناً والضيقة أحياناً أخرى، تتقاطع وتتداخل وتتكيف مع الطوبوغرافيا الشمسية. فضلاً عن وجود الكتل الخشبية الناتئة من الأرض والجدران الاسمنتية والممشى، تماماً مثل الصخور التي تخترق سكون الخضرة. وتتحول هذه العناصر جميعها لتصبح رحلات مشي ومناطق استراحة مسلية.

وتتحول خطوطٌ أخرى إلى جدران أشجارٍ عموديةٍ وشرائط أغصان نفاذةٍ مشدودةٍ، ومناطق منتزهات تذكِّر بأرض الغابة وأحجار الحصى البيضاء المتآكلة مع الزمن بفعل الحت المائي، ليبدو المشهد كله وكأن نهراً كان موجوداً سابقاً في المكان.

أما الممشى الاسمنتي فهو يقود إلى طريقٍ غير معبدةٍ، حيث يتحرك كل شيءٍ بنفس الخطوة والسرعة، سواء أكان أعشاباً طبيةً أو أشجاراً أو صخوراً أو أسطحاً مائيةً.

إقرأ ايضًا