البديل الفضائي عن ملاهي لاس فيغاس الشهيرة

5

سمعنا مؤخراً بناطحة سحاب أفقية وأخرى عائمة… ولكن هل سمعتم بناطحة سحاب مقلوبة رأساً على عقب؟!

ربما لا، لذا نقدم لكم اليوم فكرة خريج العمارة من جامعة الفنون التطبيقية في فيينا الطالب ستيفن سوبل، والتي تضمنت تصميم ناطحة سحاب مقلوبة رأساً على عقب فوق نهر كولورادو قرب سد هوفر الشهير في ولاية نيفادا الأمريكية.

فتحت اسم “الشريط العمودي” تتضمن ناطحة السحاب التصورية الفريدة هذه كازينو وفندق وحلبة ملاكمة وقاعة احتفالات أشبه بتلك الموجودة في “لاس فيغاس ستريب” المجاورة. حيث من المفترض أن يتم تعليق هذه الكتلة المصنوعة من الألياف الكربونية على ظفرٍ خرساني، ليتم دعمها بكسوةٍ معدنيةٍ لولبية.

وإن تساءلتم عن كيفية توليد هذا البرج، يخبرنا المصمم بأنه قد اعتمد على محاكاة عملية بالاعتماد على الجاذبية الأرضية، فبهدف التوصل للمنطق الإنشائي المناسب تم تدوير شرائط البرج مع اتجاه عقارب الساعة وعكسها.

أما عن توصيف المصمم نفسه لمشروعه، فيشبّه برجه بمزيجٍ من الأسطح الضخمة غير الشفافة القادرة على حمل كتلة هشة خفيفة الوزن، حيث ينتج عن هذه اللغات المعمارية المميزة بيئات متنوعة يتم استغلالها وتوزيعها بشكلٍ عمودي لخلق تتابعات لولبية قصوى.

وينقسم النظام الإنشائي إلى ثلاث أبنية؛ أولاً كتلة خرسانية ضخمة تشكل الظفر الذي سيؤمن تعليق البرج، ثانياً البرج المعلق خفيف الوزن، وأخيراً كسوة معدنية تطوق الكتلة برمّتها وتؤمن التظليل المطلوب وتيار الهواء اللازم للبرج الذي تتوجه ألواحه حسب ظروف الرياح المتغيرة.

وبكلمات أخرى يصف سوبل ناطحة السحاب هذه على اعتبارها منتجع كازينو بالبديل الفضائي لمدينة لاس فيغاس، إذ يحلق البرج في موقعٍ مذهل بين سد هوفر وجسر بايباس، جامعاً في مساحاته مختلف النشاطات الترفيهية من قاعات الاحتفالات إلى حلبات الملاكمة وقاعات المقامرة والعيش الرغيد.

بالنسبة للتحدي المعماري الأهم بالنسبة للمصمم فهو حسب زعمه قلب البرج العمودي التقليدي بقاعدته واتجاهه رأساً على عقب، ففي قمة البرج تقع مساحة الفعاليات التي تؤطر الإطلالات الخلابة على سد هوفر، وتتوضع أسفلها منطقة الكازينو المؤدية إلى ردهة الفندق والفندق نفسه، أما في قاعدة ناطحة السحاب فهناك يمكن للزائر التمتع بمختلف المناسبات والاحتفالات، إلى جانب غرفة الإفطار والعشاء التي يحلق في أجوائها مركز المصاعد.

وفيما يتعلق بمسألة توزيع الحركة تصوّر المعماري عدة وسائل تؤدي إلى قاعدة البرج؛ بما في ذلك التنقل بوساطة السيارات إلى جانب منصات المراقبة؛ أما عن التجوال عن طريق الجسر فيركّز ذلك على ثلاثة عناصر:

• التفاصيل الإنشائية لجسر بايباس.

• الانفتاح على سد هوفر.

• إطلالات البرج المعلّق القطرية المذهلة مع التلاعب الدائم بين الانسدال والبروز.

وما بين الأرض والسماء، يبقى السؤال هل يمكن لرواد وزبائن كازينوهات لاس فيغاس التخلي عن محيطهم المعتاد والانتقال لمثل هذا المكان البعيد كل البعد عن المألوف والشائع؟ وهل سيكون مثل هذا البرج الافتراضي قادر على تأمين جو حميمي يجتذب المقامرين والباحثين عن اللهو والتسلية بعيداً عن مدينة الخطيئة؟

ترجمة وتحرير مي الصابوني

إقرأ ايضًا